المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
 عَنْ أَبي أَيوبِ، أَنَّ رسولَ اللَّهِ ﷺ قَالَ: (مَنْ صَامَ رَمَضانَ ثُمَّ أَتَبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كانَ كصِيَامِ الدَّهْرِ) رواهُ مُسْلِمٌ.
الأقسام
حديث اليوم
قال عبيد الله بن العباس لابن أخيه : « إن أفضل العطية ما أعطيت الرجل قبل المسألة ، فإذا سألك فإنما تعطيه ثمن وجهه حين بذله إليك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- أنّ نفرا من أصحاب النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم سألوا أزواج النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم عن عمله في السّرّ؟ فقال بعضهم: لا أتزوّج النّساء. وقال بعضهم لا آكل اللّحم. وقال بعضهم: لا أنام على فراش. فحمد اللّه وأثنى عليه فقال: «ما بال أقوام قالوا كذا وكذا، ولكنّي أصلّي وأنام، وأصوم وأفطر. وأتزوّج النّساء. فمن رغب عن سنّتي فليس منّي»)مسلم (1401).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
حكم أخذ دواء لتأخير الدورة الشهرية
تاريخ: 13/1/21
عدد المشاهدات: 393
رقم الفتوى: 1190

تقول السائلة: أريدُ السَّفَرَ  إلى  العمرةِ مَعَ بناتي البالغَات، هل يجوزُ أخذِ دواءٍ لتأخِير الدَّورة؟ وإذا جاءَتِ الدَّورةُ لإحدى البناتَ، وهي في مكة ماذا تفعلُ ؟

الإجَابَةُ: الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وبعدُ
 فلا مانعَ منْ أخذِ دواءٍ لتأخيرِ الدَّوْرةِ بعد استشَارَةٍ طبيبَّةٍ، وفي هذه الحالةِ إذا رأتْ دَمًا، وكانتْ رؤيتُها للدَّم بعد مضي خمسةَ عشرَ يومًا مِن الطُّهرِ الأخير، فهذا يُعَدُّ حيضًا قَلَّ أو كَثُرَ، بغضِّ النَّظَرِ عن اللَّوْنِ، إلَّا إذا أكَّدَتِ الطَّبيبةُ تأكيدًا قطعيًّا أَنَّه يستحيلُ أنْ يكونَ حيضًا، فإنْ كانَ أدنى احتمالٍ أنَّه قد يأتي الحيضُ فالأصْلُ أنَّه حيْضٌ .
ويجبُ عليها أنْ  تنوِيَ العمْرَةَ من الميقاتِ، ولو كانت في فترة الحيْضِ ،وتنتَظِرَ انقطاعَ الدَّمِ نهائيًّا، فإنْ توقَّفَ عن النُّزولِ نهائيًّا فَلْتَغْتَسِلْ وتذْهَبْ إلى الطَّوافِ، فإِنْ عادَ بعدَ الطَّوافِ وقبْلَ السَّعيِ فلا يّضُرُّ؛ لأنَّ الطَّهَارةَ شرطٌ لصحَّةِ الطَّوَافِ فقط .
فإنِ استمرَّ نزولُ الدَّمِ ولمْ يتوقَّفْ فلْتَنْتَظِرْ لليومِ الأَخيرِ وتَذْهَبْ للطَّوافِ والسَّعْيِ، ثم تُقَصِّرْ من شعرِها ولا يلزَمُهَا فِدْيَةٌ .
ولْتَعْلَمْ أنَّه أثناءَ فترةِ انتظارِ توقُّفِ الدَّمِ، وقبْلَ الطَّوَافِ والسَّعْيِ والتَّقْصِيرِ هي محرَّمةٌ، ويجبُ عليها اجتنابُ جميعِ محظوراتِ الإحرامِ من التَّطيُّبِ والعلاقةِ الزَّوجيَّةِ وتقليمِ الأظافرِ، ولُبْسِ النِّقَابِ والقفازَيْنِ وغيرِهَا مِنْ محظوراتِ الإحْرَام.



واللهُ تَعَالى أعْلَمُ.
المَجْلِسُ الإِسْلاميُّ لِلْإِفْتَاء