المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دينارٌ أنفَقتَه في سبيل الله، ودينار أنفَقتَه في رقَبة، ودينار تَصدَّقتَ به على مسكين، ودينارٌ أنفَقتَه على أهلِك، أعظَمُها أجرًا الذي أنفَقتَه على أهلِك
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن واسع : « طيب المكاسب ذكاء للأبدان ، فرحم الله من أكل طيبا ، وأطعم طيبا »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى بردة قال سمعت الأغر وكان من أصحاب النبى -صلى الله عليه وسلم- يحدث ابن عمر قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « يا أيها الناس توبوا إلى الله فإنى أتوب فى اليوم إليه مائة مرة ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم اجراء عملية لتكبير الصدر؟
تاريخ: 3/2/21
عدد المشاهدات: 218
رقم الفتوى: 1203

ما حكم اجراء عملية لتكبير الصدر؟

السُّؤَال : تقول السّائلةُ :  أنا امرأةٌ  متزوِّجةٌ، ووزنِي قليلٌ جدًّا، وبعدَ الانجابِ والرّضاعَةِ أصبحَ صدري ضامرًا  كالرِّجالِ تمامًا .

 زوجي يريدُني أنْ أجريَ عمليَّةً لتكبيرِ الصَّدرِ قليلاً، بحيث يظهرُ أنَّني أنْثَى، ولكنَّني سمعتُ أنَّ الأمرَ حرامٌ شرعًا، وأنَا محتارةٌ جدًّا والأمرُ يشكِّلُ لي ألـمًا نفسيًّا كبيرًا، وزوجي يعملُ في شركةٍ يهوديَّةٍ، وحولَهُ الكثيرُ من الفتنِ، وهو ملتزمٌ يحاولُ أنْ يعصِمَ نفسَه مِنَ الحرامِ بالحلالِ، أرشدْني ماذَا أفعلُ؟ أنا منهارةٌ جدًّا من شدَّةِ التَّفْكِير ؟
 
الجَوَابُ : الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، والصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وَبَعْدُ،
لا يجوزُ إجراءُ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ لتكبيرِ الثَّدْيِ إِلَّا إذا دعَتْ لذلِكَ  ضرورةٌ علاجيَّةٌ ؛ لإزالةِ عيبٍ أو نقصٍ بارزٍ لدى المرأةِ، وبناءً على الحالة المذكورةِ  في السُّؤَالِ فَإنَّه لا حرجَ شرعًا  بإجراءِ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ لتكبيرِ الثّديِ، طالما أنَّ الصَّدْرَ صغير،ٌ كما وردَ في المسألةِ أعلاهُ،  ويسبِّبُ الحرجَ والأذَى  النَّفْسِيَّ للمرأةِ، بشرطِ أن يغلِبَ على الظَّنِّ نجاحُ العمليَّةِ وَأَلَّا يترتَّبَ  على ذلك ضررٌ، وشريطةَ إِلَّا يمكنَ علاجُ هَذَا النَّقْصِ بوساطة الدُّهونِ والكريماتِ، وأنْ تتولَّى إجراءَ العمليَّةِ طبيبةٌ (امرأةٌ ) ولو كانتْ الطبيبَةُ غيرَ مُسْلِمَة  .


وَاللهُ تَعَالَى أَعْلَمُ
الْمَجْلِس الإِسْلَامِيّ للإِفْتَاء