المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
من منا يستغني عن رحمة ربه؟ فكن من المحسنين ولا تكن من المفسدين (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين)
الأقسام
حديث اليوم
تواضع العلماء : كلما أدبني الدهـر أراني نقص عقلـي .... وإذا ما ازددت علماً زادني علماً بجهلي ....
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ اللّه لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم») مسلم (4/ 2564).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل هناك فرق في تطهير الثوب من بول الصّغير الذكر وبول الصّغيرة الأنثى؟
تاريخ: 11/7/18
عدد المشاهدات: 2523
رقم الفتوى: 121


هل هناك فرق في تطهير الثوب من بول الصّغير الذكر وبول الصّغيرة الأنثى؟

ا
لجواب : الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
ورد في السنة الصحيحة الاكتفاء في إزالة نجاسة  بول الصّبي الصّغير الذّي لم يبلغ السّنتين  ولم يطعم إلاّ اللّبن  بالنضح، بحيث يسكب الماء موضع البول بالماء دون اشتراط سيلانه ، بينما يغسل بول الجارية بحيث يسكب الماء على موضع النّجاسة مع اشتراط السّيلان والحكمة في هذا التفريق  أنّ بول الغلام أرق أمّا الأنثى فأثخن ويلصق لذا يحتاج إلى غسل .
 .
جاء الصحيحين عن أم قيس: أنها أتت بابن لها صغير لم يأكل الطعام فأجلسه رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في حجره فبال عليه فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم بماء فنضحه ولم يغسله.
وفي الصّحيحين أيضاً عن عائشة رضي الله عنها: أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤتى بالصّبيان فيبرك عليهم ويحنكهم فأتي بصبي فبال عليه فدعا بماء فأتبعه ولم يغسله.
 
 وفي سنن أبي داود عن أمامة بنت الحارث قالت: كان الحسين بن علي رضي الله عنهما في حجر النّبي صلى الله عليه وسلم فبال عليه، فقالت: البس ثوباً وأعطني إزارك حتى أغسله، فقال صلى الله عليه وسلم: (إنما يغسل من بول الأنثى وينضح من بول الذكر ).[رواه أبو داود].
 
وممّا يجدر الإشارة إليه أنه يفرق بين  بول  الصّبي الذكر وبول الصّبية الأنثى ما لم يطعم الذّكر  أو يبلغ السنتين فإن أكل الذّكر  شيئاً غير اللّبن أو بلغ السّنتين ولو لم يأكل شيئاً غير اللّبن  أصبح حكم بوله من حيث كيفية الإزالة كبول الأنثى تماماً وهذا مذهب الشّافعية  .

والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء 
الاثنين 7 رجب 1433هـ الموافق 28/5/2012م