المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
الإيثار والجود: أجود بموجودٍ ولو بت طاويـاً على الجوع كشحاً والحشا يتألم ... وأظهر أسباب الغنى بين رفقتي لمخافهم حالي وإنـي لمعـدم ... وبيني وبين الله اشكـو فاقتـي حقيقاً فـإن الله بالحـال أعلـم...
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا صلّيتم على الميّت فأخلصوا له الدّعاء») أبو داود: (3199) وقال الألباني في صحيح سنن أبي داود (2/ 617) برقم (2740): حسن.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
" بداية أداء صلاة عيد الأضحى وذبح الأضاحي "
تاريخ: 4/8/21
عدد المشاهدات: 482
رقم الفتوى: 1231

" بداية أداء صلاة عيد الأضحى وذبح الأضاحي "
يبدأ وَقت صَلَاةِ عيد الأضحى مِنْ ارْتِفَاعِ الشَّمْسِ قَيْدَ رُمْحٍ وهو ما يقدّر في تمام الساعة السادسة وخمس دقائق صباحاً لهذا العام 1442 ه / 2021 ويمتد إلى وقت قبيل وقت الظّهر .
والسّنةُ النّبوية تَقْدِيم صَلَاةِ الْأَضْحَى ( أي أداؤها أول الوقت بعد طلوع الشمس بثلث ساعة مباشرة أي في تمام السّاعة السّادسة وخمس دقائق صباحاً لهذا العام 1442 ه / 2021 م ) .
ويدخل وقت التّضحية بعد انتهاء صلاة العيد وخطبتيها فإن ذبح شخص قبل هذا الوقت فلا تعدّ أضحية وإنما لحماً يقدّمه لأهله وينتهي بغروب شمس آخر أيام التشريق وهو اليوم الرابع من أيام عيد الأضحى ، وهذا مذهب الشافعية وهو أوسع الأقوال في المسألة لما جاء في الحديث : " كل أيام التشريق ذبح " ؛ والأفضل أن يبادر بالذبح بعد صلاة العيد " .
هذا ومن الضرورة بمكانة أن نبيّن بداية دخول وقت صلاة عيد الأضحى لسببين : الأول : كي نبيّن أنّ من صلّى في هذا الوقت صلاته صحيحة والسبب الثاني الأهم : لنبين متى يدخل الموعد الشرعي للأضحية وهو إذَا ارْتَفَعَتْ الشَّمْسُ كَرُمْحٍ يَوْمَ النَّحْرِ ثُمَّ مَضَى قَدْرُ رَكْعَتَيْنِ وَخُطْبَتَيْنِ خَفِيفَتَيْن كما سبق بيانه .
مع تأكيدنا أنّ من صلّى العيد ما بين السّاعة السّادسة وخمس دقائق إلى ما قبل الظهر فإنّها تعتبر أداء وليست قضاء .


والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
عنهم : أ . د . مشهور فوّاز