المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال الله تعالى: (وَالْفَجْرِ* وَلَيَالٍ عَشْرٍ) الليالي العَشرهي العشر من ذي الحِجّة، والله عز وجل أقسم بها ولا يُقسم إلّا بشيءٍ عظيمٍ فعظّموا ما عظّمه الله
الأقسام
حديث اليوم
عن جبير بن نفير الحضرمي أنه سمع أبا الدرداء ، رضي الله عنه ، يقول : « أيما رجل أشاع على رجل كلمة وهو منها بريء ليشينه بها في الدنيا كان حقا على الله أن يدنيه بها يوم القيامة في النار »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن كريب مولى ابن عباس عن عبد الله بن عباس أنه مات ابن له بقديد أو بعسفان فقال يا كريب انظر ما اجتمع له من الناس. قال فخرجت فإذا ناس قد اجتمعوا له فأخبرته فقال تقول هم أربعون قال نعم. قال أخرجوه فإنى سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلا لا يشركون بالله شيئا إلا شفعهم الله فيه ». وفى رواية ابن معروف عن شريك بن أبى نمر عن كريب عن ابن عباس.رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما الحكم لو جاء شخص إلى المسجد فوجد الإمام قد نوى الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر وانتهى من صلاة المغرب وبدأ بصلاة العشاء ؟
تاريخ: 21/12/21
عدد المشاهدات: 158
رقم الفتوى: 1289

ما الحكم لو جاء شخص إلى المسجد فوجد الإمام قد نوى الجمع بين المغرب والعشاء بسبب المطر وانتهى من صلاة المغرب وبدأ بصلاة العشاء ؟
 
الجواب :  يجوز له الجمع بشرط أن يكون المطر نازلاً عند تكبيرة الإحرام لصلاة المغرب وعند تكبيرة الإحرام لصلاة العشاء .
وفي هذه الحالة في الرّكعة الثّالثة من صلاة العشاء لمّا أن يقوم الإمام للركعة الرّابعة  يلزمه أن ينوي نية المفارقة ويبقى جالساً لقراءة التّشهد والصّلاة الابراهيمية ثمّ يسلّم وبعدها يلتحق بالإمام في الرّكعة الرّابعة من صلاة العشاء ويكفي أن يلحق به في جزء من صلاة العشاء قبل أن يسلّم .
وهذا مذهب الشّافعية وهو يعتبر  أيسر المذاهب في المسألة ، لأنَّ غير الشّافعية لا يجيزون نية المفارقة لذا يستحب عدم الجمع خروجاً من الخلاف في المسألة  . 
 وبإمكانه أيضاً أن يصلّي المغرب منفرداً ثمّ يلتحق بالإمام قبل أن ينتهي من  صلاة العشاء وهذه أفضل صورة وذلك لأنّ من شروط صحة الجمع في المطر أن يصلّي الصّلاة الثّانية في جماعة ولا يشترط أداء الصّلاة الأولى جماعة  ، والجماعة تتحقق بإدراك الإمام قبل التّسليم من الصّلاة ولو بقدر لحظة بطمأنينة .
 

والله تعالى أعلم
أ . د . مشهور فواز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء في الداخل الفلسطيني 48