المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل لعصابات الإجرام توبة ؟
تاريخ: 21/9/22
عدد المشاهدات: 26
رقم الفتوى: 1365

يقول السائل : هل لعصابات الإجرام توبة ؛ نريد جوابًا مختصرًا مباشرًا ؟

أخي الكريم :
أولا : نحن نعتبرهم إخوانا لنا بغوا علينا ونتمنى لهم التوبة والعودة إلى الله تعالى بل ونفرح لذلك أشدّ فرح .
ثانيا: باب التّوبة مفتوح ما لم تخرج الروح ؛ قال النّبي صلّى الله عليه وسلّم " إنَّ اللهَ يقبلُ توبةَ العبدِ ما لم يُغرغرْ " أي ما لم تبلغ الروح الحلقوم وهي وقت خروجها.
ولا يزعم إغلاق باب التوبة في وجه أحد مهما كانت معصيته إلا جاهل .
قال الله تعالى : (قُلْ يَاعِبَادِي الذِّينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ الله إِنَّ الله يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ " سورة الزمر/53 .
قال ابن كثير رحمه الله تعالى : " وهذا عام في كل ذنب ، من كفر وشرك وشك ونفاق ، وقتل وفسق ، وغير ذلك ، كل من تاب من أي من ذلك تاب الله عليه"
وقال الله تعالى بعد أن بيّن عقوبة الحرابة وهي البغي والفساد في الأرض : "إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَيْهِمْ فَاعْلَمُوا أَنَّ الله غَفُورٌ رَحِيمٌ " .
وهذا محل اتفاق بين العلماء . انظر : الموسوعة الفقهية " (14/130).


ومن هنا نقول لكل هؤلاء الشباب إنّ نبيكم يدعوكم جميعًا
إلى التوبة والإنابة إلى الله تعالى ثمّ إنّ أبناء وبنات شعبكم يناشدونكم جميعًا بالعودة إلى حضن مجتمعاتكم .... الباب ما زال مفتوحًا ولا تؤجل التوبة فإنّه لا يدري أحد منّا متى يأتي أجله !!!