المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
صيام يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)
الأقسام
حديث اليوم
عن صالح المزني قال : كتب سلمان إلى أبي الدرداء ، رضي الله عنه : أما بعد : « فإني أوصيك بذكر الله عز وجل ؛ فإنه دواء ، وأنهاك عن ذكر الناس ؛ فإنه داء »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن جابر بن عبد الله أن أعرابيا بايع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فأصاب الأعرابى وعك بالمدينة فأتى النبى -صلى الله عليه وسلم- فقال يا محمد أقلنى بيعتى. فأبى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم جاءه فقال أقلنى بيعتى. فأبى ثم جاءه فقال أقلنى بيعتى. فأبى فخرج الأعرابى فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « إنما المدينة كالكير تنفى خبثها وينصع طيبها ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
كانت أمي مريضة مرضاً مزمناً لعدة سنوات فأفطرت في رمضان وأخرجت الفدية ثم أجريت لها عملية جراحية فصارت قادرة على الصيام فهل يجب عليها قضاء الصيام السابق الذي أخرجت عنه الفدية ?
تاريخ: 12/2/09
عدد المشاهدات: 2262
رقم الفتوى: 181

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد:
- لا يجب عليها القضاء وقد أدت ما عليها بأداء الفدية عن تلك السنوات - [كما بين الشافعية ¡ والحنابلة ¡ وأيده بعض المعاصرين] .
- قال الرملي في نهاية المحتاج : ومثل الهرم كل عاجز عن صوم واجب لزمانة أو مرض لا يرجى برؤه ... وإنما لم يلزم من ذكر قضاء إذا قدر بعد ذلك لسقوط الصوم عنه وعدم مخاطبته به .
- قال الشيخ خالد بن عبد الله الشقفة في الدراسات الفقهية : لو قدر نحو الهرم فلا يجب عليه قضاء ما أفطره على أصح الوجهين .
- قال ابن قدامة في المغني : إنما يصار إلى الفدية عند اليأس من القضاء فإن أطعم مع إياسه ثم قدر على الصيام احتمل أن لا يلزمه لان ذمته قد برئت بأداء الفدية ... ولهذا قال الخرقي: فمن كان مريضاً لا يرجى برؤه أو شيخاً لا يستمسك على الراحلة أقام من يحج عنه ويعتمر وقد أجزأ عنه وإن عوفي واحتمل أن يلزمه القضاء لان الإطعام بدل إياس وقد تبينا ذهاب الإياس .
- قال البهوتي في كشاف القناع : وإن أطعم ثم قدر على القضاء فكمعضوب ... والمراد به العاجز عن الحج أحج عنه ثم عوفي ... وظاهره : انه لا يجب القضاء بل يتعين الإطعام قاله في المبدع . ومفهومه أنه لو عوفي قبل الإطعام تعين القضاء .
- وخلاصة قول الحنابلة : من عجز عن الصوم لكبر أو مرض لا يرجى برؤه فإن أخرج الفدية فلا قضاء عليه إذا قدر بعد على الصيام أما إذا لم يخرجها ثم قدر فعليه القضاء .


والله تعالى أعلى وأعلم