المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
هل تعلم أن كلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) كلمة من تحت العرش، وكنز من كنوز الجنة، وباب من أبوابها، وغرس من غراسها ؟!! فأكثر منها ولا تستكثر، وكرر ولا تترد
الأقسام
حديث اليوم
قال بعض الحكماء : « رحم الله أمرأ أنبهته المواعظ ، وأحكمته التجارب ، وأدبته الحكم
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «يقول اللّه تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدّنيا ثمّ احتسبه إلّا الجنّة»). [ البخاري- الفتح 11 (6424)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم من حلف يميناً وقال إن شاء الله ؟
تاريخ: 20/3/05
عدد المشاهدات: 9919
رقم الفتوى: 20
بسم الله الرحمن الرحيم
حلف يميناً وقال إن شاء الله

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
يقول السائل : أنه حلف يميناً وقال إن شاء الله ثم حنث بيمينه , فهل تلزمه كفارة يمين ؟
الجواب : هذه المسألة تسمى مسألة الاستثناء في اليمين عند الفقهاء , والمقصود بالاستثناء في اليمين أن يذكر الحالف لفظ إن شاء الله بعد الحلف أو قبله لا فرق في ذلك .
والاستثناء يؤثر في اليمين والنذر والظهار ونحوها في قول أكثر أهل العلم .
والاستثناء مشروع في اليمين ويدل على مشروعيته ما ورد في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فقال إن شاء الله لم يحنث ) . وفي رواية : ( من حلف فقال إن شاء الله فقد استثنى ) .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف على يمين فقال إن شاء الله فلا حنث عليه ) . [ صححه الألباني , أنظر : صحيح سنن أبي داود 2/629 ] .
قال الشوكاني رحمه الله تعالى في شرح هذا الحديث : " قوله : ( لم يحنث ) فيه دليل على أن التقييد بمشيئة الله مانع من انعقاد اليمين أو يحل انعقادها , وقد ذهب إلى ذلك الجمهور " . أنظر : [ نيل الأوطار 8/248 ] .
وقد ذكر الفقهاء عدة شروط حتى يكون الاستثناء مؤثراً في اليمين :
أ- أن يجري لفظ إن شاء الله على اللسان ولا تكفي نية الاستثناء , ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فقال إن شاء الله ) والقول يكون باللسان لا بالقلب .
ب- أن لا يكون هنالك فاصل زمني بين اليمين وقول إن شاء الله , بمعنى أن يكون بينهما اتصال وقتي .
فأما السكوت لانقطاع نفسه أو صوته أو عيّ أو عارض من عطسة أو شيء غيرها فلا يمنع صحة الاستثناء وثبوت حكمه .
ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فاستثنى ) , وهذا يقتضي أن يكون الاستثناء عقب اليمين على الفور , لأن الفاء تفيد الترتيب والتعقيب في لغة العرب .
ت- أن يقصد الحالف قول إن شاء الله , وأما إذا كانت هذه العبارة تجري على لسان الحالف بدون قصد فلا أثر لها حينئذ . أنظر : [ المغني – لابن قدامة 9/522-523 ] .
ث- أن لا يقصد بقوله : إن شاء الله العزم والتأكيد .
وبناء على ذلك لا يلزم هذا الحالف كفارة يمين إذا حنث في يمينه طالما أنه قد أتبع اليمين بالاستثناء بقوله : إن شاء الله , شريطة أن تتوافر الشروط المذكورة آنفاً .

والله تعالى أعلم