المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن واسع : « طيب المكاسب ذكاء للأبدان ، فرحم الله من أكل طيبا ، وأطعم طيبا »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى بردة قال سمعت الأغر وكان من أصحاب النبى -صلى الله عليه وسلم- يحدث ابن عمر قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « يا أيها الناس توبوا إلى الله فإنى أتوب فى اليوم إليه مائة مرة ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم من حلف يميناً وقال إن شاء الله ؟
تاريخ: 20/3/05
عدد المشاهدات: 14506
رقم الفتوى: 20
بسم الله الرحمن الرحيم
حلف يميناً وقال إن شاء الله

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
يقول السائل : أنه حلف يميناً وقال إن شاء الله ثم حنث بيمينه , فهل تلزمه كفارة يمين ؟
الجواب : هذه المسألة تسمى مسألة الاستثناء في اليمين عند الفقهاء , والمقصود بالاستثناء في اليمين أن يذكر الحالف لفظ إن شاء الله بعد الحلف أو قبله لا فرق في ذلك .
والاستثناء يؤثر في اليمين والنذر والظهار ونحوها في قول أكثر أهل العلم .
والاستثناء مشروع في اليمين ويدل على مشروعيته ما ورد في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فقال إن شاء الله لم يحنث ) . وفي رواية : ( من حلف فقال إن شاء الله فقد استثنى ) .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف على يمين فقال إن شاء الله فلا حنث عليه ) . [ صححه الألباني , أنظر : صحيح سنن أبي داود 2/629 ] .
قال الشوكاني رحمه الله تعالى في شرح هذا الحديث : " قوله : ( لم يحنث ) فيه دليل على أن التقييد بمشيئة الله مانع من انعقاد اليمين أو يحل انعقادها , وقد ذهب إلى ذلك الجمهور " . أنظر : [ نيل الأوطار 8/248 ] .
وقد ذكر الفقهاء عدة شروط حتى يكون الاستثناء مؤثراً في اليمين :
أ- أن يجري لفظ إن شاء الله على اللسان ولا تكفي نية الاستثناء , ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فقال إن شاء الله ) والقول يكون باللسان لا بالقلب .
ب- أن لا يكون هنالك فاصل زمني بين اليمين وقول إن شاء الله , بمعنى أن يكون بينهما اتصال وقتي .
فأما السكوت لانقطاع نفسه أو صوته أو عيّ أو عارض من عطسة أو شيء غيرها فلا يمنع صحة الاستثناء وثبوت حكمه .
ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( من حلف فاستثنى ) , وهذا يقتضي أن يكون الاستثناء عقب اليمين على الفور , لأن الفاء تفيد الترتيب والتعقيب في لغة العرب .
ت- أن يقصد الحالف قول إن شاء الله , وأما إذا كانت هذه العبارة تجري على لسان الحالف بدون قصد فلا أثر لها حينئذ . أنظر : [ المغني – لابن قدامة 9/522-523 ] .
ث- أن لا يقصد بقوله : إن شاء الله العزم والتأكيد .
وبناء على ذلك لا يلزم هذا الحالف كفارة يمين إذا حنث في يمينه طالما أنه قد أتبع اليمين بالاستثناء بقوله : إن شاء الله , شريطة أن تتوافر الشروط المذكورة آنفاً .

والله تعالى أعلم