المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
القناعة : رأيت القناعة رأس الغنىِ فصرت بأذيالها متمسـك ... فلا ذا يراني علـى بابـه ولا ذا يراني به منهمـك فصرت غنياً بـلا درهـمٍ أمر على الناس شبه الملك...
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جلس على المنبر قال: «إنّ عبدا خيّره اللّه بين أن يؤتيه من زهرة الدّنيا وبين ما عنده، فاختار ما عنده»، فبكى أبو بكر، وقال: فديناك يا رسول اللّه بآبائنا وأمّهاتنا. فعجبنا له. وقال النّاس: انظروا إلى هذا الشّيخ، يخبر رسول اللّه عن عبد خيّره اللّه بين أن يؤتيه من زهرة الدّنيا ما شاء وبين ما عنده وهو يقول: فديناك بآبائنا وأمّهاتنا. قال: فكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم هو المخيّر، وكان أبو بكر هو أعلمنا به، وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ من أمنّ النّاس عليّ في صحبته وماله أبا بكر، ولو كنت متّخذا خليلا من أمّتي لا تّخذت أبا بكر، إلّا خلّة الإسلام، لا يبقينّ في المسجد خوخة إلّا خوخة أبي بكر»)البخاري- الفتح 7 (3904) واللفظ له، ومسلم (2382).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما هي العلامات الدالة على طهر المرأة من الحيض والنفاس؟
تاريخ: 3/7/19
عدد المشاهدات: 33195
رقم الفتوى: 233


ما هي العلامات الدالة على طهر المرأة من الحيض والنفاس؟

الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وأصحابه أجمعين وبعد:
 
للطهر علامتان أيهما رأت المرأة وجب عليها الاغتسال وهما: إمّا الجفوف وهو أن يخرج ما يحتشى الفرج  به كالقطنة جافاً، أو أن ترى  القصة البيضاء ، فقد كانت النساء تبعث إلى السّيدة عائشة رضي الله عنها الدرجة فيها الكرسف أي القطن فيه الصفرة فتقول لا تعجلن حتى ترين القصة البيضاء تريد بذلك الطهر من الحيضة.
وعن عمرة قالت: كانت عائشة  رضي الله عنها تنهى النساء أن ينظرن ليلاً ( أي في العتمة ) في المحيض وتقول: إنه قد يكون الصفرة والكدرة. [ الدارمي – وهو صحيح ].
- وعن السّيدة  عائشة رضي الله عنها  أنها قالت: إذا رأت الدم فلتمسك عن الصلاة حتى ترى الطهر أبيض كالفضة ثم تغتسل وتصلي. [ الدارمي – وهو حسن ].
 
وبناءً على ما سبق : يجب  على المرأة إذا رأت  إحدى العلامتين المذكورتين أعلاه أن تتطهر للصلاة فإن عاود الدّم مرة أخرى خلال مدة الخمسة عشر يوماً من بدء الحيض فهي ما زالت حائضاً وأمّا لو رجع بعد مضي خمسة عشر يوماً من بدء الحيض فهذه استحاضة  وليست بحيض..

 
والله تعالى أعلم