المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابتسم ... فرزقك مقسوم وقدرك محسوم.... وأحوال الدنيا لا تستحق الهموم.. لأنها بين يدي الحي القيوم
الأقسام
حديث اليوم
كتب عامل لعمر بن عبد العزيز إلى عمر بن عبد العزيز : أن مدينتنا قد تصدعت فكتب إليه عمر ، « حصنوها بالتقوى ، وطهروا طرقها من الظلم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم «أنّ رجلا زار أخا له في قرية أخرى. فأرصد اللّه له على مدرجته ملكا. فلمّا أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخا لي في هذه القرية. قال: هل لك عليه من نعمة تربّها؟ قال: لا. غير أنّي أحببته في اللّه- عزّ وجلّ-. قال: فإنّي رسول اللّه إليك، بأنّ اللّه قد أحبّك كما أحببته فيه»)مسلم (2567).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الدم الذي تراه الحامل؟
تاريخ: 9/1/19
عدد المشاهدات: 3432
رقم الفتوى: 241

 ما حكم الدم الذي تراه الحامل؟
 
الحمدُ لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
المختار من أقوال الفقهاء أنّ الحامل لا تحيض– وهذا ما ذهب إليه [الحنفية والحنابلة ووجه عند الشّافعية ] 
إلاّ أنّ الحنابلة استثنوا ما تراه الحامل قبل ولادتها بيومين أو ثلاثة حيث اعتبروه  دم نفاس – [ انظر المغني 1/361 ].
 قال الكاساني: ودم الحامل ليس بحيض وإن كان ممتداً عندنا. [ بدائع الصنائع 1/298 ].
وجاء في رد المحتار ما نصه: ما تراه صغيرة دون تسع على المعتمد وآيسة على ظاهر المذهب وحامل قبل خروج أكثر الولد استحاضة. [ رد المحتار على الدر المختار 1/477 ].
 
واستدلوا على قولهم بما جاء في سنن الدّارقطني ومصنف عبد الرزّاق  عن السّيدة عائشة رضي الله عنها: " الحامل لا تحيض ". [ سنن الدارقطني 1/219، مصنف عبد الرزاق 1/317 ]،  ومثل هذا لا يعرف بالرأي فالظاهر أنها سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كما أنّه من المعروف أنّ الحيض اسم للدم الخارج من الرحم، ودم الحامل لا يخرج من الرحم لأن الله تعالى أجرى العادة أن المرأة إذا حبلت ينسد فم الرحم، فلا يخرج منه شيئاً فلا يكون حيضاً..
وبناءً على ما سبق : إنّ ما تراه الحامل من دم يعتبر دم استحاضة فيلزمها أن تغسل فقط موضع النّجاسة  وتشدّه بخرقة وهو ما يسمّى عند الفقهاء بالتلجم وأن تتوضأ بنية استباحة الصّلاة  بعد الإستنجاء مباشرة ثمّ تجتهد أن تصلّي بدون فاصل بعد  الوضوء ، وما ينزل أثناء الصّلاة يعفى عنه ، ولها أن تصلّي في الوقت الواحد ما شاءت من الفرائض والنوافل  عند الحنفية ولكن إذا خرج الوقت لزمها أن تغسل موضع النّجاسة من جديد والتلجم والوضوء والصلاة على النحو السّابق  ولو لم تحدث بسبب خروج  ريح أو غائط أو بول أو نوم  ، هذا إذا كانت لا تعرف وقتاً يتوقف فيه نزول الدّم فإن علمت وقتاً يتوقف فيه نزول الدّم أخرت الصّلاة وصلت فيه .
 
والله تعالى أعلم
1/8/2002