المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
اللهم أهل علينا شهر رمضان بالأمن والإيمان والسلامة والإسلام والعافية ودفع الأسقام والعون على الصلاة والصيام وتلاوة القرآن.. اللهم سلمنا لرمضان وسلمه لنا وتسلمه منا متقبلاً حتى ينقضي وقد غفرت لنا ورحمتنا وعفوت عنا .. آمين يا رب العالمين.
الأقسام
حديث اليوم
عن مجاهد قال : « لو أن المسلم ، لم يصب من أخيه ، إلا أن حياءه منه يمنعه من المعاصي »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن النواس بن سمعان رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " البر حسن الخلق والإثم ما حاك في نفسك وكرهت أن يطلع عليه الناس " رواه مسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الزّواج بين العيدين ؟
تاريخ: 4/7/18
عدد المشاهدات: 5503
رقم الفتوى: 301

ما حكم الزّواج بين العيدين ؟

الحمد لله ربّ العالمين والصّلاة والسّلام على سيدنا محمّد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

لا مانع من الزواج بين العيدين، بل قد  استحب علماء الشّافعية الزّواج في شوال  دفعاً لبدعة التشاؤم من الزّواج بين العيدين .
وذلك لما جاء  في الحديث الصّحيح عن السيدة  عَائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْها أنّها  قَالَتْ : " تَزَوَّجَنِى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- فِى شَوَّالٍ وَبَنَى بِى فِى شَوَّالٍ . فَأَىُّ نِسَاءِ رَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- كَانَ أَحْظَى عِنْدَهُ مِنِّى. قَالَ : وَكَانَتْ عَائِشَةُ تَسْتَحِبُّ أَنْ تُدْخِلَ نِسَاءَهَا فِى شَوَّالٍ".

انظر : صحيح مسلم  حديث رقم ( 1423 ) , وجامع الترمذي حديث رقم (1093 ) في النكاح _ باب : ما جاء في الأوقات التى يُستحب فيها النكاح . وسنن النسائي ( 6/70 ) في النكاح _ باب : التزويج في شوال ، وسنن ابن ماجه  حديث رقم ( 1990 ) في النكاح _ باب : متى يُستحب البناء بالنساء . وابن حبان ( 4058 ) في النكاح _ باب : ذِكْر إباحة تزويج المرء المرأة في شوال ضدَّ قول من كرهه وغيرهم .
 
قال النووي الشّافعي في شرحه على الحديث :" فيه استحباب التزويج والتزوج والدخول في شوال، وقد نصَّ أصحابنا على استحبابه، واستدلوا بهذا الحديث، وقصدت عائشة بهذا الكلام ردَّ ما كانت الجاهلية عليه وما يتخيله بعض العوام اليوم من كراهة التزوج والتزويج والدخول في شوال، وهذا باطل لا أصل له وهو من آثار الجاهلية كانوا يتطيرون بذلك لما في اسم شوال من الاشالة والرفع . اهـ




والله تعالى أعلم
5/12/2003