المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : دينارٌ أنفَقتَه في سبيل الله، ودينار أنفَقتَه في رقَبة، ودينار تَصدَّقتَ به على مسكين، ودينارٌ أنفَقتَه على أهلِك، أعظَمُها أجرًا الذي أنفَقتَه على أهلِك
الأقسام
حديث اليوم
عن عبد العزيز بن رفيع ، « كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم في الأيام الخالية (1) » ، قال : « الصوم » __________ (1) سورة : الحاقة آية رقم : 24
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى موسى قال كنا مع النبى -صلى الله عليه وسلم- فى سفر فجعل الناس يجهرون بالتكبير فقال النبى -صلى الله عليه وسلم- « أيها الناس اربعوا على أنفسكم إنكم ليس تدعون أصم ولا غائبا إنكم تدعون سميعا قريبا وهو معكم ». قال وأنا خلفه وأنا أقول لا حول ولا قوة إلا بالله فقال « يا عبد الله بن قيس ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة ». فقلت بلى يا رسول الله. قال « قل لا حول ولا قوة إلا بالله ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل تجوز برامج التوفير في البنك بحيث يأخذ صاحب المال رأس ماله فقط ويتصدق بالزائد ?
تاريخ: 10/2/09
عدد المشاهدات: 2262
رقم الفتوى: 323

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم وبعد :
البنوك اليوم هي بنوك ربوية ¡ وتستخدم أساليب مغرية في جلب الزبائن للتعامل معها ¡ وتدفع ما يسمى فائدة وهي في الحقيقة الربا المحرم الذي هو من أكبر الكبائر .
قال تعالى : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وذروا ما بقي من الربا إن كنتم مؤمنين فإن لم تفعلوا فأذنوا بحرب من الله ورسوله وإن تبتم فلكم رؤوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون } . [ البقرة : 277-278 ] .
وقال تعالى : { الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون} . [ البقرة 275-276 ] .
وفي الحديث : ( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه ) . [ أخرجه البخاري ومسلم ] .
وغير ذلك من الأحاديث .
وعلى هذا لا يجوز إيداع الأموال في البنوك الربوية .وإذا وقع المسلم في هذه الورطة وقدم له البنك ربا (فائدة) فلا يجوز له أن يترك الربا (المقدار الزائد عن رأس المال) للبنك لأن في تركه إعانة للبنك على الحرام .
ولا يجوز لهذا الشخص ولا لمن يعول أن ينتفع بهذا المال الزائد ( الربا ) وعليه أن ينفقها على الفقراء والمحتاجين وفي المصالح العامة للمسلمين .

والله تعالى أعلى واعلم