المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
هل تعلم أن كلمة (لا حول ولا قوة إلا بالله) كلمة من تحت العرش، وكنز من كنوز الجنة، وباب من أبوابها، وغرس من غراسها ؟!! فأكثر منها ولا تستكثر، وكرر ولا تترد
الأقسام
حديث اليوم
عن قتادة ، عن أبي الجلد ، قال : قرأت في بعض الكتب « أن سوف جند من جنود إبليس »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «من اتّبع جنازة مسلم إيمانا واحتسابا، وكان معه حتّى يصلّى عليها ويفرغ من دفنها فإنّه يرجع من الأجر بقيراطين، كلّ قيراط مثل أحد، ومن صلّى عليها ثمّ رجع قبل أن تدفن فإنّه يرجع بقيراط»). [ البخاري- الفتح 1 (47) واللفظ له، ومسلم (945) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
حكم لعب الورق (الشدّة)
تاريخ: 5/12/18
عدد المشاهدات: 2396
رقم الفتوى: 345

حكم لعب الورق (الشدّة)
الحمد لله والصلاة والسّلام على سيدنا محمّد رسول الله وبعد:

المختار من أقوال الفقهاء هو حرمة لعب الورق، وهو ما ذهب إليه الإمام ابن حجر الهيتمي من علماء الشافعية، حيث قال في "كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع": "اللعب بالكنجفة (الشدّة) هو حرام، لأنّ العمدة فيه على الحزر والتخمين (أنظر: كف الرعاع عن محرمات اللهو والسماع لأبي العباس أحمد بن حجر الهيثمي ص177).

وإلى ذلك ذهبت اللجنة الدائمة بالمملكة العربية السعودية، وعدد كبير من المعاصرين. (أنظر: الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي 3/522 ، فتاوى منار الإسلام (الطبار) 3/718، منهاج المسلم، أبو بكر الجزائري، ص 463).

وتعليل حرمة اللّعب بالشدة هو أنّ هذه اللعبة قائمة على أساس الصّدفة وليس أساسها الذّكاء كالشطرنج؛ ولذا لسلامة عقيدة المسلم فقد أمر الفقهاء اجتناب كلّ ما من شأنه أن ينمّي في القلب وازع الصدفة، فضلا عمّا في هذه اللّعبة من مضيعة للوقت الذّي هو رأس مال المسلم وذخيرته؛ ويزداد الأمر حرمة إذا كان يتخلل هذه اللعبة مقامرة ومراهنة، كما هو مشاهد في كثير من الأحيان .

وما أجمل ما ذكره د. يوسف القرضاوي بهذا الصدد، حيث قال: "ومن العبارات التي أصبحت مألوفة لكثرة ما تدور على الألسنة وما تقال في المجالس والأندية عبارة: "قتل الوقت"، فنرى هؤلاء المبذرين أو المبددين يجلسون الساعات الطوال، من ليل أو نهار، حول مائدة النرد أو رقعة الشطرنج أو لعبة الورق، أو غير ذلك مما يحل أو يحرم، لا يبالون، لاهين عن الذكر وعن الصلاة وعن واجبات الدين والدنيا.

فإذا سألتهم عن عملهم هذا وما وراءه من ضياع قالوا لك بصريح العبارة: إنما نريد أن نقتل الوقت. وما يدري هؤلاء المساكين أن من قتل وقته فقد قتل في الحقيقة نفسه. فهي جريمة انتحار بطيء، ترتكب على مرأى ومسمع من الناس، ولا يعاقب أحد عليها! وكيف يعاقب عليها من لا يشعر بها، ولا يدري مدى خطرها؟! (الوقت في حياة المسلم، د. يوسف القرضاوي).

والله تعالى اعلم