المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم التسمية بأسماء أعجمية ؟
تاريخ: 13/9/22
عدد المشاهدات: 612
رقم الفتوى: 477

" ظاهرة التسمية بالأسماءِ الأجنبية "
تصلنا مسائل متكررة حول حكم التسمية بأسماء أعجمية لا يعرف معناها بل لا يعرف بأيّ لغة هي أو هنالك اضطراب في معناها واختلاف في مصدرها وكي نضع الأمر في نصابه الشرعيّ لا بدّ من مراعاة ما يلي :

أولا : لا يمكن الإفتاء بمشروعية التّسمية بإسم معيّن أو عدمه دون معرفة معنى الاسم ولمعرفة المعنى لا بد من الرّجوع إلى خبير بتلك اللّغة التي يعود إليها هذا الاسم .
ولا يكفي أخذ المعنى من جوجل أو شبكات التواصل بل لا بد من مصدرٍ علميّ موثوق به .
فإذا كان المعنى لا يخالف الشرع ولا الأخلاق جاز التّسمية به وإلا إذا كان يخالف الشرع أو الأخلاق أو يرمز لشخص معادٍ للإسلام فلا يجوز التّسمية به .
وإذا لم تتيقن من المعنى بأن كان الإسم له أكثر من إحتمال فلا ينبغي التّسمية به .

ثانيا : نستغرب لماذا التّسمية بالأسماء الأجنبية واللّغة العربية مليئة بالأسماء الجميلة ذات المعاني والدلالات الرّاقية خصوصًا من أسماء سلفنا الصّالح رضي الله عنهم من الرّجال والنّساء أصحاب الأمجاد والمواقف والبطولات .


والله تعالى أعلم
أ . د . مشهور فوّاز رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء- الداخل الفلسطيني 48