المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
من منا يستغني عن رحمة ربه؟ فكن من المحسنين ولا تكن من المفسدين (ولا تفسدوا في الأرض بعد إصلاحها وادعوه خوفا وطمعا إن رحمة الله قريب من المحسنين)
الأقسام
حديث اليوم
تواضع العلماء : كلما أدبني الدهـر أراني نقص عقلـي .... وإذا ما ازددت علماً زادني علماً بجهلي ....
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ اللّه لا ينظر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم») مسلم (4/ 2564).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
مصارف الفدية
تاريخ: 19/9/18
عدد المشاهدات: 2323
رقم الفتوى: 563

بسم الله الرحمن الرحيم

مصارف الفدية

 

س: في أي باب تصرف الفدية؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

المختار من أقوال الفقهاء في المسألة هو  قصر الفدية على الفقراء والمساكين، ولا يجوز صرف الفدية في مصارف الزكاة الثمانية. لقوله تعالى: { وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ }. [ البقرة: 184 ].

جاء في البدائع الصنائع(4/236):"وَمِقْدَارُ الْفِدْيَةِ مِقْدَارُ صَدَقَةِ الْفِطْرِ، وَهُوَ أَنْ يُطْعِمَ عَنْ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا مِقْدَارَ مَا يُطْعِمُ فِي صَدَقَةِ الْفِطْرِ".

وجاء في البيان والتحصيل(5/254):"وإذا أرضعت وخافت على ولدها أفطرت وقضت الصيام وأطعمت عن كل يوم مسكيناً مداً من حنطة".

وجاء في مغني المحتاج(5/285):"(وَمَصْرِفُ الْفِدْيَةِ الْفُقَرَاءُ وَالْمَسَاكِينُ) فَقَطْ دُونَ بَقِيَّةِ الْأَصْنَافِ الثَّمَانِيَةِ الْآتِيَةِ فِي قَسْمِ الصَّدَقَاتِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: {وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ}[ الْبَقَرَة] وَالْفَقِيرُ أَسْوَأُ حَالًا مِنْهُ، فَإِذَا جَازَ صَرْفُهَا إلَى الْمِسْكِينِ فَالْفَقِيرُ أَوْلَى، وَلَا يَجِبُ الْجَمْعُ بَيْنَهُمَا".

وجاء في المغني في فقه الأمام أحمد(6/136):"(وَإِذَا عَجَزَ عَنْ الصَّوْمِ لِكِبَرٍ أَفْطَرَ، وَأَطْعَمَ لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا) وَجُمْلَةُ ذَلِكَ أَنَّ الشَّيْخَ الْكَبِيرَ، وَالْعَجُوزَ، إذَا كَانَ يُجْهِدُهُمَا الصَّوْمُ، وَيَشُقُّ عَلَيْهِمَا مَشَقَّةً شَدِيدَةً، فَلَهُمَا أَنْ يُفْطِرَا وَيُطْعِمَا لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ".

 

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للإفتاء

8 رمضان 1432هـ الموافق: 8/8/2011م