المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس في قوله عز وجل وكان أبوهما صالحا (1) قال : « حفظا بصلاح أبيهما » __________ (1) سورة : الكهف آية رقم : 82
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عبد اللّه بن عمرو- رضي اللّه عنهما- قال: أقبل رجل إلى نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد، أبتغي الأجر من اللّه. قال: «فهل من والديك أحد حيّ؟» قال: نعم، بل كلاهما. قال: «أفتبتغي الأجر من اللّه؟» قال: نعم، قال: «فارجع إلى والديك فأحسن صحبتهما». البخاري- الفتح 10 (5972)، ومسلم (2549) واللفظ له.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم توديع المرأة زوجها المتوفى عنها ؟
تاريخ: 7/3/18
عدد المشاهدات: 28382
رقم الفتوى: 681

ما حكم توديع المرأة زوجها المتوفى عنها ؟
 
ثار نقاش حادّ في أحد المجالس حول توديع المرأة زوجها المتوفى عنها، حيث ادعى البعض حرمة ذلك، وادعى الآخر الجواز، فأفيدونا يرحمكم الله تعالى؟
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:
 
لا مانع شرعاً من أن تودع الزوجة  زوجها الميت بتقبيله بعد غسله وتكفينه، وكذلك يجوز للزوج أن يودع زوجته الميتة.
 
جاء في كشاف القناع ، للبهوتي :  ( 2\ 85 ) : " ولا بأس بتقبيله والنظر إليه - أي الميت – ممّن يباح له ذلك حال حياته وبعد تكفينه " .
 
وجاء في نهاية المحتاج  ، للرملي : " و يغسل ( زوجته ) ولو كتابية وإن لم يرض به رجال محارمها من أهل ملتها  لأنّ حقوق النكاح لا تنقطع بالموت بدليل التوارث ".
ودليل ذلك ما رواه الإمام أحمد في مسنده وحسّنه الألباني في إرواء الغليل ( 3/162 ) عن عائشة رضي الله عنها قالت: " لو كنت استقبلت من أمري ما استدبرت ما غسل النبي صلى الله عليه وسلم غير نسائه ".
وفي حديث آخر عن عائشة رضي الله عنها قالت: " رجع إليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم من جنازة بالبقيع وأنا أجد صداعاً في رأسي وأقول: وارأساه، فقال: ( بل أنا وارأساه، ما ضرك لو متِّ قبلي وكفنتك ثم صليتُ عليكِ ودفنتكِ ).
وروى الحاكم في مستدركه عن أسماء بنت عميس قالت: " غسلتُ أنا وعليّ فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ".
وهذه أحاديث صحيحة صريحة تدل على جواز تغسيل الرجل زوجته الميتة وكذلك تغسيل المرأة لزوجها الميت ، فإذا جاز للرجل أن يغسل زوجته المتوفاة وللزوجة أن تغسل زوجها المتوفى أوَليس من باب أولى أن نقول بجواز توديع كل من الزوجين الآخر بعد وفاته.
 
والله تعالى أعلم
19/4/2005