المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
شهر ذي القعدة هو من الأشهر الحرم فضّله الله تعالي وعظم فيه الاجر فأكثروا فيه الصيام والقيام وذكر الله تعالى
الأقسام
حديث اليوم
قال وهب بن منبه : قرأت في بعض الكتب : الدنيا غنيمة الأكياس وغفلة الجهال لم يعرفوها حتى أخرجوا منها فسألوا الرجعة فلم يرجعوا
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن جرير بن عبد الله قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من لا يرحم الناس لا يرحمه الله عز وجل ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
قرارات المجلس الإسلامي للإفتاء بخصوص الطواف والسّعي
تاريخ: 2/8/17
عدد المشاهدات: 978
رقم الفتوى: 689

فتاوى الحجاج والمعتمرين

" قرارات المجلس الإسلامي للافتاء بخصوص الطّواف والسّعي "

1. يشترط لصحة الطواف الطهارة من الحدث والخبث.
 
2.من أحدث أثناء الطواف لزمه الوضوء ولكن لا يلزمه إعادة الطواف من جديد وإنما يبني على ما سبق .
 
3. يسنّ المشي في الطواف للرجال والنساء وعدم الرّكوب إلاّ لحاجة ويسنّ الطواف حافيا.


4. لا يشترط المتابعة بين أشواط الطواف ولكن يستحب.
 
5. عدد أشواط الطّواف والسّعي سبعة ولا يجزئ أقلّ من ذلك .

6. لو شك شخص أثناء الطّواف أو السّعي، هل طاف خمساً او ستاً مثلاً فإنّه يبني على الأقل وهو الخمس ويتمّ سبع أشواط ؛  ولو أخبره شخص (كرفيقه) في هذه الحالة أنّه طاف ستاً فلا يأخذ بقوله  ولكن  لو حصل الشّك بعد الانتهاء من الطواف أو السعي فلا يضر ولا يلزمه شيء .
 
7. لو شك الشّخص أثناء الطّواف في الحدث فلا يضرّ طالما أنّه متذكر أنّه كان على طهارة قبل الطواف  وكذلك  لو  شك الشخص بعد الطواف في الحدث فلا يضرّ أيضاً  طالما أنّه متذكر أنّه كان على طهارة قبل الطّواف .
 
ملاحظة : اذا تيقن الشخص الحدث وشك في الطهارة لزمه التوقف عن الطواف والاستئناف من جديد .
 
 8. لا مانع أن يسعى الشّخص راكباً والأفضل المشي .
 
9. لا تجب المتابعة بين أشواط السّعي  ولكن تستحب .
 
10.  يجوز الفصلُ بين الطّواف والسّعي بفاصل للاستراحة ونحوها ولا يضرّ الفصل ولو طال، والأفضل المتابعة بينهما .
 
11. لا يشترط لصحة السعي الطهارة بل يستحب وبناءً عليه يجوز سعي الحائض.

والله تعالى أعلم
المجلس الإسلامي للإفتاء
1438هـ2017م