المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
صيام يوم عرفة مشروع لغير الحاجّ؛ فقد قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)
الأقسام
حديث اليوم
عن عون بن عبد الله قال : « ما أحسب أحدا تفرغ لعيوب الناس إلا من غفلة غفلها عن نفسه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن يزيد بن كيسان حدثنى أبو حازم عن أبى هريرة عن النبى -صلى الله عليه وسلم- قال « من صلى على جنازة فله قيراط ومن اتبعها حتى توضع فى القبر فقيراطان ». قال قلت يا أبا هريرة وما القيراط قال « مثل أحد ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ينام بعض الناس في المسجد الأقصى وإذا أقيمت الصلاة يقوم النائم للصلاة من غير أن يتوضأ فما حكم صلاته؟
تاريخ: 6/4/15
عدد المشاهدات: 1844
رقم الفتوى: 705

ينام بعض الناس في المسجد الأقصى وإذا أقيمت الصلاة يقوم النائم للصلاة من غير أن يتوضأ فما حكم صلاته؟

الجواب : اتفق الفقهاء على أنّ النّوم من نواقض الوضوء مع اختلافهم في الكيفية الناقضة . [انظر: الاختيار لتعليل المختار(1/13)، حاشية الدسوقي(1/233)، مغني المحتاج(1/91)، كشاف القناع(1/194)، المغني لابن قدامة(1/197)].
وذلك لما أخرج الإمام أحمد في مسنده وابن ماجه في سننه  عن النبي (صلى الله عليه وسلم):"العين وكاء السّه فمن نام فليتوضأ"[رواه أحمد وابن ماجة. قال النووي في المجموع(2/18):"وهو حديث حسن"].

العين كناية عن اليقظة، والوكاء هو الخيط الذي تشد به القربة والكيس وغيرهما. السه حلقة الدبر أو العجز. والمعنى أن اليقظ يمنع نفسه من خروج الريح في الغالب إلا باختياره فإذا نام انحل الرباط باسترخاء مفاصله وأمكن خروج الريح، لذا من نام فيجب عليه أن يتوضأ؛ لأنه مظنة خروج الضراط والفساء. انظر : ( النهاية في غريب الأثر ، ابن الأثير ، (5/498) .

والكيفية الناقضة عند الشافعية والتي اعتمدها المجلس الإسلامي للإفتاء أنّ من نام على هيئة المتمكن وذلك بأن كان ممكنا مقعدته من الأرض أو نحوها لم ينقض وضوؤه ولو طال نومه  ولكن يستحب أن يتوضأ خروجاً من الخلاف، وأمّا إن لم يكن على هيئة المتمكن  فإنّ وضوءه ينتقض .

 لحديث أنس:"كان أصحاب رسول الله (صلى الله عليه وسلم) ينامون، ثم يُصلُّون، ولا يتوضأون، قال: قلت: أسمعتَه من أنس؟ قال: إي والله"[أخرجه مسلم]. وفي رواية أبي داود:"كانوا ينتظرون العشاء الآخرة حتى تَخْفِقَ رُؤوسُهم، ثم يصلُّون ولا يتوضؤون"[قال ابن الملقن في تحفة المحتاج إلى أدلة المنهاج (1/150):"ورجال إسناده كلهم ثقات"]. وهذه النصوص محمولة على النوم قاعدا ممكنا مقعدته جمعا مع الروايات الآمرة بالوضوء من النوم مطلقا.


المجلس الإسلامي للإفتاء