المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
شهر ذي القعدة هو من الأشهر الحرم فضّله الله تعالي وعظم فيه الاجر فأكثروا فيه الصيام والقيام وذكر الله تعالى
الأقسام
حديث اليوم
قال وهب بن منبه : قرأت في بعض الكتب : الدنيا غنيمة الأكياس وغفلة الجهال لم يعرفوها حتى أخرجوا منها فسألوا الرجعة فلم يرجعوا
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن جرير بن عبد الله قال قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « من لا يرحم الناس لا يرحمه الله عز وجل ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم استعمال المحرم للصابون ؟
تاريخ: 3/8/16
عدد المشاهدات: 582
رقم الفتوى: 847

الجوابينظر في المسألة: إذا لم يكن الصابون مطيباً فلا بأس، ولكن الأفضل  ألاّ يستعمله في الرأس والوجه خروجاً من الخلاف، وهذا مذهب الحنابلة ( انظر: كشّاف القناع، 2\200 )،   وأمّا إذا كان الصابون مطيباً فإنّه  يحرم على المحرم استعماله في ثوبه أو بدنه مطلقاً  باتفاق الفقهاء. ( انظر: حاشية البيجوري، 1\488، مطالب أولي النّهى، 2\332-333، الحج والعمرة في الفقه الإسلامي، د. نور الدّين عتر، 140  ) ويأخذ حكم الصابون المطيب المناديل المعطرة والكريمات ونحوها، فإنّه يحرم استعمالها ويجب فيها الجزاء إن استعملها عالماً بالحرمة، والفدية في هذه الحالة هي: إطعام ستة مساكين أو صيام ثلاثة أيام أو ذبح شاة، وأمّا إذا استعمل الصابون المطيب أو المناديل المعطرة أو الكريمات ونحوها جاهلاً بالحكم أو ناسياً فلا إثم عليه ولا فدية