المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
القناعة : رأيت القناعة رأس الغنىِ فصرت بأذيالها متمسـك ... فلا ذا يراني علـى بابـه ولا ذا يراني به منهمـك فصرت غنياً بـلا درهـمٍ أمر على الناس شبه الملك...
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم جلس على المنبر قال: «إنّ عبدا خيّره اللّه بين أن يؤتيه من زهرة الدّنيا وبين ما عنده، فاختار ما عنده»، فبكى أبو بكر، وقال: فديناك يا رسول اللّه بآبائنا وأمّهاتنا. فعجبنا له. وقال النّاس: انظروا إلى هذا الشّيخ، يخبر رسول اللّه عن عبد خيّره اللّه بين أن يؤتيه من زهرة الدّنيا ما شاء وبين ما عنده وهو يقول: فديناك بآبائنا وأمّهاتنا. قال: فكان رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم هو المخيّر، وكان أبو بكر هو أعلمنا به، وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ من أمنّ النّاس عليّ في صحبته وماله أبا بكر، ولو كنت متّخذا خليلا من أمّتي لا تّخذت أبا بكر، إلّا خلّة الإسلام، لا يبقينّ في المسجد خوخة إلّا خوخة أبي بكر»)البخاري- الفتح 7 (3904) واللفظ له، ومسلم (2382).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم تطييب البدن قبل الإحرام وما حكم تطييب ثوب الإحرام ؟
تاريخ: 21/6/22
عدد المشاهدات: 1652
رقم الفتوى: 860

 الجواب: تطييب البدن قبل الإحرام استعداداً له سنة  عند الجمهور  ولا يضرّ بقاء الرائحة الطيبة في البدن، وأمّا تطييب ثوب الإحرام فمحل اختلاف بين أهل العلم، الأولى تركه وذلك خروجاً من الاختلاف  وهذا مذهب الشافعية والحنابلة .هذا من ناحية،  ولأنّ القائلين بالجواز نصّوا على أنّه إن نزع ثوب الإحرام أو سقط عنه فلا يجوز أن يعود إلى لبسه ما دامت الرّائحة فيه، بل عليه أن يزيل منه الرّائحة ثمّ يلبسه  ولا شكّ أنّ هذا الشرط قد يوقع النّاس في الحرج وقد يغفل عنه الكثير.  انظر: (حاشية البيجوري  الشافعي، 1\ ( 53 ).