المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
عسى الكرب الذي أمسيت فيه يكون وراءه فرج قريب فيأمن خائف ويفــك عــان ويأتي أهله النائي الغريب
الأقسام
حديث اليوم
عن ميمون بن مهران قال : « لا يكون الرجل تقيا حتى يكون لنفسه أشد محاسبة من الشريك لشريكه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ‏عمران بن حصين رضي الله عنه ‏ ‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏أنه قال ‏ :(‏الحياء لا يأتي إلا بخير ). رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
شخص قال في لحظة غضب إن دخلت بيتك فنذرٌ عليّ أن أدفع مبلغاً قدره كذا وكذا
تاريخ: 21/12/16
عدد المشاهدات: 701
رقم الفتوى: 927

السّؤال الأول : شخص في حالة غضب وشجار مع آخر ، قال في لحظة غضب إن دخلت بيتك فنذرٌ عليّ أن أدفع مبلغاً قدره كذا وكذا ، فما حكم هذا النّذر ؟

الجواب : هذا يسمّى بنذر اللّجاج أو الغضب أو الغلق ويسمّى يمين اللّجاج والغضب والغلق لأنّه ينشأ عن الغضب غالباً والمراد باللّجاج : التمادي في الخصومة والمراد بالغلق أي وكأنّ الناذر أغلق الباب على نفسه .
والذّي يلزم النّاذر في هذه الحالة أحد أمرين : كفارة يمين أو تحقيق ما التزمه بالنّذر . (حاشية البيجوري ،1\ 481(.
وكفارة اليمين هي : اطعام عشرة مساكين بقيمة 150 ش بحيث يكون لكل مسكين 15 ش .




فتاوى الجمهور – د. مشهور فوّاز
رئيس المجلس الاسلامي للإفتاء