المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
متى يكلف المسلم بالصيام ؟
تاريخ: 26/4/20
عدد المشاهدات: 959
رقم الفتوى: 932

متى يكلّف المسلم بالصيام ؟

الجواب : يشترط لوجوب الصيام على المسلم ما يلي :

أ.البلوغ : فلا يجب على الصبي ولا يصح منه إن كان غير مميز ( أقل من سبع سنوات ) وأمّا إن كان مميزاً صح منه ، وعلى وليّ المميز أن يأمره به لسبع إن أطاقه ويؤدّبه عليها لعشر كما في الصلاة  (  أي تأديب مصحوب بعاطفة المؤدّب وليس ضرب إيذاء وتعذيب  ) وهذا مذهب الشافعية ومن وافقهم   . (انظر : حاشية البيجوري الشافعي ، ج1\ ص  426-427 ).

ثانياً: العقل : أي التمييز : فلا يجب على المجنون ولا الصبي غير المميز  بل ولا يصح منهما  اتفاقاً . (انظر : حاشية البيجوري الشافعي ، ج1\ ص  426-427 )

المجلس الإسلامي للإفتاء