المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
من شِدَّة بُكَاء الرَّبِيع بن خثيّم في اللَّيل ، وكثرَة عِبَادَتِه ، وَطُولِ قِيَامِه ..سَألَتهُ أُمُه: هَل قَتَلتَ نَفسًا يا بُنيّ ؟ قال: نعم! قَتَلتُ نَفسِي بِالذُّنُوب ..

الأقسام
حديث اليوم
عن ابن عباس ، رضي الله عنه ، قال : « إذا أردت أن تذكر عيوب صاحبك فاذكر عيوبك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- قال: «كان أخوان على عهد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فكان أحدهما يأتي النّبيّ والآخر يحترف فشكى المحترف أخاه إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: لعلّك ترزق به»)الترمذي (2345) وقال: هذا حديث حسن صحيح.يحترف: أي يكتسب من ههنا وههنا.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشايخنا الكرام :

اخوانكم في مجد الكروم يبعثون اليكم بفتوى نريد منكم الاجابة عليها بشكل مؤصل وبارك الله فيكم :

تدور بين الاونة والاخرى في بلدتنا خصامات وارتفاع للاصوات وشجارات في المسجد عندنا حول قضية الامامة , من يؤم الناس اذا غاب الامام الراتب . ومن المعروف عندنا في مجد الكروم ان الامام الراتب اذا غاب الامام يخلفه المؤذن , وهنا تدور الشجارات بين المتمسكين بحديث (يؤم القوم اقرؤهم) وبين المؤذن ومن معه من الناس . فنرجوا من فضيلتكم تأصيل المسألة لنا ؟ وبارك الله فيكم .
تاريخ: 10/9/11
عدد المشاهدات: 1510
رقم السؤال: 10431

بسم الله الرحمن الرحيم

الأحق بالإمامة

 

س: من الأحق بالإمامة، الفقيه العالم أم القارئ؟

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله الطاهرين وبعد:

لا خلاف بين أهل العلم في تقديم الأعلم والأقرأ على سائر الناس، ولو كان في القوم من هو أفضل منه في الورع والسن وسائر الأوصاف.

وجمهور الفقهاء من الحنفية والمالكية والشافعية على أن الأعلم بأحكام الفقه أولى بالإمامة من الأقرأ. لِحَدِيثِ:"مُرُوا أَبَا بَكْرٍ فَلْيُصَل بِالنَّاسِ". وَكَانَ ثَمَّةَ مَنْ هُوَ أَقْرَأُ مِنْهُ، لاَ أَعْلَم مِنْهُ، لِقَوْلِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :"أَقْرَؤُكُمْ أُبَيٌّ"{رواه الترمذي وهو حديث صحيح}، وَلِقَوْل أَبِي سَعِيدٍ:"كَانَ أَبُو بَكْرٍ أَعْلَمَنَا"، وَهَذَا آخِرُ الأَْمْرَيْنِ مِنْ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَيَكُونُ الْمُعَوَّل عَلَيْهِ. وَلأَِنَّ الْحَاجَةَ إِلَى الْفِقْهِ أَهَمُّ مِنْهَا إِلَى الْقِرَاءَةِ، لأَِنَّ الْقِرَاءَةَ إِنَّمَا يُحْتَاجُ إِلَيْهَا لإِِقَامَةِ رُكْنٍ وَاحِدٍ، وَالْفِقْهُ يُحْتَاجُ إِلَيْهِ لِجَمِيعِ الأَْرْكَانِ وَالْوَاجِبَاتِ وَالسُّنَنِ.

{انظر: الاختيار لتعليل المختار(1/63)، حاشية الدسوقي(3/301)، نهاية المحتاج(6/68)، الإنصاف(2/172)، الفقه الإسلامي وأدلته(2/348)، الموسوعة الفقهية الكويتية(6/207)}

جاء في كتاب الاختيار لتعليل المختار(1/63):"قال:(وأولى الناس بالإمامة أعلمهم بالسنة) إذا كان يحسن من القراءة ما تجوز به الصلاة، ويجتنب الفواحش الظاهرة".

وجاء في نهاية المحتاج(6/68):"(وَالْأَصَحُّ أَنَّ) (الْأَفْقَهَ) فِي بَابِ الصَّلَاةِ، وَإِنْ لَمْ يَحْفَظْ مِنْ الْقُرْآنِ إلَّا الْفَاتِحَةَ (أَوْلَى مِنْ الْأَقْرَإِ)، وَإِنْ حَفِظَ جَمِيعَ الْقُرْآنِ إذْ الْحَاجَةُ إلَى الْفِقْهِ أَهَمُّ لِعَدَمِ انْحِصَارِ مَا يَطْرَأُ فِي الصَّلَاةِ مِنْ الْحَوَادِثِ {وَلِأَنَّهُ عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ قَدَّمَ أَبَا بَكْرٍ عَلَى مَنْ هُوَ أَقْرَأُ مِنْهُ}، فَقَدْ رَوَى الْبُخَارِيُّ {أَنَّهُ لَمْ يَجْمَعْ الْقُرْآنَ فِي حَيَاتِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سِوَى أَرْبَعَةِ أَنْفَارٍ: زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ، وَأُبَيُّ بْنُ كَعْبٍ، وَمُعَاذُ بْنُ جَبَلٍ، وَأَبُو زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ}.

وَأَمَّا خَبَرُ {أَحَقُّهُمْ بِالْإِمَامَةِ أَقْرَؤُهُمْ} فَمَحْمُولٌ عَلَى عُرِفَهُمْ الْغَالِبِ أَنَّ الْأَقْرَأَ أَفْقَهُ؛ لِكَوْنِهِمْ يَضُمُّونَ لِلْحِفْظِ مَعْرِفَةَ فِقْهِ الْآيَةِ وَعُلُومِهَا.

وَالْأَوْجَهُ أَنَّ مُرَادَهُ بِالْأَقْرَإِ الْأَصَحُّ قِرَاءَةً، فَإِنْ اسْتَوَيَا فِي ذَلِكَ فَالْأَكْثَرُ قِرَاءَةً".

 

والله تعالى أعلم

المجلس الإسلامي للإفتاء

14 جمادى الآخرة1432هـ الموافق17/5/2011م