المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
  إن مِن أعظم الذنوب بعد الشرك بالله : قتل مسلم بغير حق، قال تعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)
الأقسام
حديث اليوم
عن عون بن أبي شداد ، عن الحسن قال : قال لقمان لابنه رضي الله عنهما : « يا بني العمل لا يستطاع إلا باليقين ، ومن يضعف يقينه يضعف عمله » ، قال : وقال لقمان لابنه : « يا بني : إذا جاءك الشيطان من قبل الشك والريبة فاغلبه باليقين والصحة ، وإذا جاءك من قبل الكسل والسآمة فاغلبه بذكر القبر والضمة ، وإذا جاء من قبل الرغبة والرهبة فأخبره أن الدنيا مقارفة ومتروكة »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عبد الله عن النبى -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يقول « اللهم إنى أسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
وبعد
الى فضيلة الشيخ افتوني في اليمين الذي هو شاق على نفسي واتمنى من الله ثم منكم ان تردوا لي الفتوى
ولكم الاجر والثواب عند الله تعالى............

(انا متزوج وكانت امرأتي حامل واختلفت في الرأي انا واخي الكبير الذي جعلة والدي وصي عليا

بأن امراتي لن تلد عندي في البيت وحلفت بالطلاق ان لا تلد عندي ثم هو حلف بالطلاق بعدي
بأنها ستضع المولود عندي في البيت ثم اقنعني مع عدة اناس ان يميني باطل لان أمراتي حامل ويمينة
هو صائب لان امراته ليست حامل)

فماذا اعمل يافضيلة الشيخ جزاكم الله خير الجزاء
تاريخ: 13/8/12
عدد المشاهدات: 1148
رقم السؤال: 11605

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

الزواج ميثاق غليظ ورباط  عظيم يجب حفظه وصونه وعدم التلفظ بما يجلب حله إلا إذا أراد الإنسان ايقاع الطلاق حقيقة، أما جعل الطلاق أو الحلف بالطلاق وسيلة للضغط على الآخرين فأمر محذور، ومن الناس من جرى على لسانه الطلاق في الصغيرة والكبيرة بل قد يطلق مازحا لاعبا يظن أن لا أثر يترتب على ذلك، وقد حذرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك فقال:"ثلاث جدهن جد وهزلهن جد:النكاح والطلاق والرجعة"{رواه الترمذي وحسنه ابن حجر في التلخيص} أي أن هذه العقود تنعقد بالجد والهزل. لذا لا بد للمرء أن يحذر من التلاعب بألفاظها.

وعليه نقول للاخ السائل لا تجعل الطلاق على لسانك واحذر من التلفظ به إلا إذا أردت ايقاعه حقيقة، والظاهر أن حلفك بالطلاق صدر في حال الجدال مع أخيك وما أردته حقيقة وإنما أردت حمل أخيك على شيء معين، لذا فإن حلفك بالطلاق لا يقع، وعليك دفع كفارة يمين.

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

25رمضان1433هـ الموافق13/8/2012م