المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
 كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله... كلما أساؤوا لك ازددتَ رفعةً... وازددنا فيك حباً..صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
قال يونس بن عبيد : « إنك لتعرف ورع الرجل في كلامه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى الزبير عن صفوان - وهو ابن عبد الله بن صفوان - وكانت تحته الدرداء قال قدمت الشام فأتيت أبا الدرداء فى منزله فلم أجده ووجدت أم الدرداء فقالت أتريد الحج العام فقلت نعم. قالت فادع الله لنا بخير فإن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يقول « دعوة المرء المسلم لأخيه بظهر الغيب مستجابة عند رأسه ملك موكل كلما دعا لأخيه بخير قال الملك الموكل به آمين ولك بمثل ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل الزواج بإبنة العم مكروه
تاريخ: 23/8/12
عدد المشاهدات: 1661
رقم السؤال: 11655

 بسم الله الرحمن الرحيم

 رأي الشرع في زواج الأقارب

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

إن من الظواهر التي لا تزال تسود بعض الأوساط في مجتمعنا والتي تؤثر بشكل واضح على حق المرأة في اختيار زوجها ظاهرة الزواج بين الأقارب، فيرى بعض الأقارب بابن العم مثلاً أن له امتيازاً وحقاً مكتسباً في الزواج من قريبته وإن اختلفا وتباعدت الشقة بينهما من حيث الكفاءة في العلم والمال والسن، ولعل الانطلاقة النفسية التي ينطلق منها هؤلاء تتمثل بشدة الحرص في المحافظة على الزوجة وحمايتها نظراً لما بين الأقارب من الحمية والغيرة على الأعراض، وأنه على الرغم من أن الشرع الكريم لم يحرم زواج الأقارب بدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم زوّج ابنته فاطمة لابن عمها علي – رضي الله عنهما – وتزوج هو أيضاً صلى الله عليه وسلم ابنة عمته أم المؤمنين زينب – رضي الله عنها – ولكن مع ذلك وقف الشرع موقف عدم التشجيع والترغيب من زواج الأقارب وذلك لما يلي:

1- أن الزواج من الأقارب يؤثر بصورة سلبية على النسل وهو ثمرة الزواج وإحدى غاياته الكبرى، حيث ثبت في علم الطب الحديث أن الزواج المتكرر في نطاق الأسرة الواحدة سبب في وجود نسل ضعيف أو متخلف في كثير من الأحيان، وفي ذلك يقول أمير المؤمنين عمر رضي الله عنه: " ما لي أراكم بني السائب قد ضويتم، غربوا النكاح لئلا تضووا ". [ الضاوي: هو الضعيف والهزيل. انظر: تلخيص الحبير 3/309 ].

2- أن الزواج بغير القريبة له آثار اجتماعية إيجابية، فهو أدعى إلى تبادل الاحترام، كما أنه سبيل إلى توثيق التعاون والصلات في المجتمع وأسره المتباعدة.

وينبغي أن لا يفهم من قولنا أننا نذم زواج الأقارب بالكلية لأن الواقع يشهد بأن القريب قد يقيم مع بعض قريباته علاقة زوجية ناجحة مثمرة، ولكن الغرض هو التحذير من أن يصبح الزواج من القريبات عادة مستحكمة لها قوة الإلزام كما في بعض البيئات مع إغفال أهم عنصرين لإقامة الحياة الزوجية الصالحة المثمرة وهما: الرضا والاختيار والتكافؤ بين الرجل والمرأة عند الزواج.

 

والله تعالى أعلم