المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
 كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله... كلما أساؤوا لك ازددتَ رفعةً... وازددنا فيك حباً..صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
قال الفضيل بن عياض : « أشد الورع في اللسان »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أم الدرداء قالت حدثنى سيدى أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « من دعا لأخيه بظهر الغيب قال الملك الموكل به آمين ولك بمثل ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
سؤالي عن الابراج بنفع نقرأها بس للتسلاي يعني منأمنش فيهاحرام ولا لا
تاريخ: 30/9/12
عدد المشاهدات: 1471
رقم السؤال: 11745

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

لا يجوز قراءة الأبراج سواء مؤمن بها أو غير مؤمن، كما لا يجوز وضعها في الجرائد، ومن يفعل ذلك فهو آثم. فالغيب مما اختص الله تعالى به ولا يعلمه أحد من خلقه، ومن ادعى الغيب فقد أنكر معلوما من الدين بالضرورة وخرج من الإسلام.

وإتيان الكهان والاستماع لهم وقراءة ما يقولون حرام؛ لأنه قد ثبت في الدين التحذير منهم قال النبي صلى الله عليه وسلم:"من أتى كاهنا فصدقه بما يقول فقد برئ مما أنزل على محمد"{ رواه أحمد وأبو داود وإسناده صحيح}. فالحديث يفيد أن الإيمان بما يقول الكهان كفر.

وقال صلى الله عليه و سلم :"من أتى عرافا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة"{رواه مسلم}. الحديث يفيد أن اتيان العراف لا يجوز ولا تقبل الصلاة أربعين يوما ولو لم يؤمن بما يقول.

وقال معاوية بن الحكم السلمي للنبي صلى الله عليه و سلم: إن منا رجالا يأتون الكهان؟ فقال صلى الله عليه و سلم:"فلا تأتهم"{ رواه مسلم}

 وقد بين الرسول الكريم صلوات الله وسلامه عليه طريقة حصول الكهان والسحرة على بعض المغيبات، فعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:"إذا قضى الله أمرا في السماء ضربت الملائكة أجنحتها خضعانا لقوله كأنه سلسلة على صفوان(الصخر الأملس) ف {إذا فزع عن قلوبهم قالوا ماذا قال ربكم قالوا الحق وهو العلي الكبير} فيسمعها مسترقو السمع بعضهم فوق بعض فيسمع الكلمة فيلقيها إلى من تحته فربما أدركه الشهاب قبل أن يلقيها إلى الذي تحته فيلقيها على لسان الكاهن أو الساحر فربما لم يدرك حتى يلقيها فيكذب معها مائة كذبة فتصدق تلك الكلمة التي سمعت من السماء"{رواه ابن ماجة. وهو صحيح}.

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

8ذو القعدة1433هـ الموافق30/9/2012م