المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
 كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله... كلما أساؤوا لك ازددتَ رفعةً... وازددنا فيك حباً..صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
عن عاصم الأحول قال : قال لي فضيل الرقاشي وأنا أسأله : « يا هذا لا يشغلك كثرة الناس عن نفسك ؛ فإن الأمر يخلص إليك دونهم ، ولا تقل : أذهب ها هنا وها هنا ، فينقطع عني النهار ؛ فإن الأمر محفوظ عليك ، ولم ير شيء قط هو أحسن طلبا ، ولا أسرع إدراكا من حسنة حديثة لذنب قديم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عبد اللّه بن مسعود- رضي اللّه عنه- قال: خطّ لنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم خطّا، ثمّ قال: «هذا سبيل اللّه» ثمّ خطّ خطوطا عن يمينه وعن شماله، ثمّ قال: «هذه سبل» قال يزيد: متفرّقة على كلّ سبيل منها شيطان يدعو إليه، ثمّ قرأ: وَأَنَّ هذا صِراطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ». رواه أحمد (1/ 435) واللفظ له، الحاكم (2/ 318) وقال: صحيح الإسناد ووافقه الذهبي، السنة لابن أبي عاصم (13)، وقال الألباني (مخرجه): إسناده حسن، والحديث صحيح.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
مشكلتي مع زوجي جدا عصبي لا يوجد عنده ايمان ولا صلاه وفي الحياه الزوجيه لا يعطيني حقوقي الشرعيه ..لا يحترمني عند اي مشكله لايوجد اي حوار بيننا..مثلا عند اي مشكله يبدأ بالكفر والشتائم وقلة الاحترام ومن ناحيتي اصمت ولا اعطيه اي انفعال او جواب حتى اتفادى الضرب منه ويرمي الطعام اذا كان موجود ..مع انني والحمدلله ادعي له بالصلح والهدى دائما وابقى واتحمل اهانته لي دائما لكي ارعى اولادي ولا يشعروا باي نقص ..ولكي انا لا اشعر بالنقص منه حاولت اقناعه بان اعمل في البيت وافتح مشروع صغير بالبيت وهو تصميم وخياطه لانه لا يريدني ان اخرج من البيت ..وباي مشكله يهددني في بيع الماكنات الخياطه "وهو الامل لي بهذه الحياة لانني اشعر بان يوجد لي قيمه"..او يحبسني في البيت لا يريدني ان اخرج الى مكان ...احاول ان اصبر ولكن الى متى ؟؟
تاريخ: 7/10/12
عدد المشاهدات: 1514
رقم السؤال: 11827

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

 

ننصحك بالصبر والتأني فالله تعالى يغير الأحوال والأطباع، وعليك بالدعاء والالتجاء إلى الله تعالى فهو خير معين. فإن أصبح الأمر لا يطاق فلك طلب الطلاق مع حفظ كافة الحقوق الشرعية.

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

21ذو القعدة1433هـ الموافق7/10/2012م