المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
(قُلْنَ حَاشَ للَّهِ مَاعَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُو‌‌‌‌ءٍ) أفضل من يدافع عنك في غيابك هو أخلاقك الطيبة..
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسين بن عبد الرحمن أنه قال : « كان يقال : كثرة الطعام تميت القلب ، كما أن كثرة الماء تميت الزرع »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
صحيح مسلم - (2 / 178) عن أبى بن كعب قال أبى فى ليلة القدر والله إنى لأعلمها وأكثر علمى هى الليلة التى أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقيامها هى ليلة سبع وعشرين - وإنما شك شعبة فى هذا الحرف - هى الليلة التى أمرنا بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
بسم الله الرحمان الرحيم
تونس فى 17/10/2012
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
المجلس الإسلامي للإفتاء

الموضوع البنوك
أرجو الإفادة من فظلكم
أما بعد
تشكل المرابحة واحدة من أهم صيغ التمويل في المصرفية الإسلامية و التي استفادت من تطبيقاتها المختلفة فأصبح نشاط المرابحة يغلب على الإعمال التي تمارسها مؤثرة بذلك على نتائج أعمالها و قيمة الأرباح التي تحققها.
و في التعامل الاقتصادي العادي هناك نماذج متعددة من المعاملات التجارية يمكن أن تقع تحت طائلة (المرابحة) يمكن الاعتماد عليها اليوم و استحداثها و العمل بها في البنك.
ومن هذه النماذج الممكنة نذكر الصور الآتية
مرابحة المشترى
تحتاج المؤسسات الصناعية و التجارية لتغطية احتياجاتها لرؤوس الأموال.
فلتمويل الصفقات الهامة مثلا لا يستطيع الحريف المشترى في اغلب الأحيان انجازها بمفرده و بأمواله الذاتية و كما يصعب على البائع تجميد أمواله مع طول فترة الانتظار فيتدخل البنك و يلعب دورالوسيط الممول بين البائع والمشترى بغرض إتمام العملية التجارية.
أهم ما يميز هذا التمويل أنه يحتوي على عقدين متميزين و هما:
* العقد التجاري: و هو خاص بالعملية التجارية تتم بين البائع و البنك المشترى لحساب حريفة يتم فيه
تبيان نوعية السلع و مبلغه و شروط تنفيذ الصفقة.
* العقد المالي (عقد التمويل): يتعلق بالعملية المالية التي تتم بين الحريف المشترى و البنك مانح التمويل، و يكون بعد العقد التجاري.
مراحل سير عملية مرابحة المشتري
مرحلة قبل المرابحة
1* إمضاء عقد تجاري بين الحريف المشترى والبائع المحلى. لشراء بضاعة ما وفق شروط بيع محدد
ووفق أجال متفق عليها و شروط سداد يذكر فيها خاصة بان طريقة الخلاص السلعة المباعة ستكون حاضرا و نقدا عن طريق البنك و مباشرة إلى البائع.
مرحلة المرابحة
2 - يتم إمضاء عقد تمويل مرابحة لمنح التمويل بين البنك الممول و الحريف المشترى،
3- إعداد طلبيه لشراء البضاعة من طرف البنك لفائدة الحريف المشترى.
4-إعداد السلعة من طرف البائع و إرسالها إلى الحريف المشترى



يقوم البائع بنقل وتسليم البضاعة إلى المشترى بتوكيل و نيابة عن البنك.
5-. عند استلام الحريف المشترى البضاعة من البائع بالوكالة عن البنك وتملكها حسب بنود عقد المرابحة يقع إرسال المستندات و الفواتير من البائع إلى بنك الحريف المشترى لكي يقوم بالسداد نقدا.
6- يقوم الحريف المشترى بخلاص ثمن البضائع المشترية حسب الآجال و تواريخ الاستحقاق المتفق عليها مع البنك مع زيادة ربح معلوم.
مميزات و خصائص التمويل المقترح
أن كلا الطرفين يستفيدان من هذا النوع من التمويل حيث:
- يستفيد المشترى من تسهيلات مالية طويلة نسبيا مع استلامه الآني للبضائع وفق شروط عقد البيع .
- كما يستفيد البائع من تدخل البنك و ذلك بحصوله على التسديد الفوري من طرف البنك لمبلغ الصفقة.
- تشجيع المبيعات
- يسمح هذا التمويل بحماية البائع من الخطر التجاري و كذا التخلص من العبء المالي الذي يتم تحويله للبنك.
-يقوم هدا المنتج بدعم كامل للتجار ويساعدهم على استرجاع رأس مالهم العامل بشكل سريع جدا مما يتيح لهم سرعة في دورة الإنتاج وتطويره ويحول دون أن تقع الشركة في الكبوات المالية الناتجة عن طول مدة التحصيل وعدم كفاية رأس المال العامل.
فهل ان عقد المرابحة و صياغته المصرفية بهذه الطريقة شرعا حلال أم لا.
بارك الله أعمالكم و السلام عليكم .

نورالدين الطريقي/تونس
تاريخ: 21/10/12
عدد المشاهدات: 1281
رقم السؤال: 11896

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

هناك بعض الأمور غير الواضحة في السؤال، ولكن نجيب بصورة عامة. عقد المرابحة جائز شرعا ويقوم على بيع السلعة المشتراة بزيادة ربح معلوم. والمرابحة الجارية في البنوك الإسلامية صورتها أن يأتي المشتري إلى البنك ليس معه مال فيقول للبنك اشتر لي سيارة تكسي مثلا، مواصفاتها كذا وكذا وأنا سأشتريها منكم بربح معلوم أقساطا، فيقوم البنك بدوره بشراء السيارة المذكورة ويبيعها بربح معلوم، يدفع المبلغ على أقساط من قبل المشتري للبنك. وعلاقة المشتري بالبنك وليس له أي علاقة ببائع التكسي، وبائع التكسي علاقته بالبنك وليس له أي علاقة بمشتري السيارة.

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

5ذو الحجة1433هـ الموافق21/10/2012م