المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
من شِدَّة بُكَاء الرَّبِيع بن خثيّم في اللَّيل ، وكثرَة عِبَادَتِه ، وَطُولِ قِيَامِه ..سَألَتهُ أُمُه: هَل قَتَلتَ نَفسًا يا بُنيّ ؟ قال: نعم! قَتَلتُ نَفسِي بِالذُّنُوب ..

الأقسام
حديث اليوم
قال عمر بن عبد الله بن محمد العمري: رأيت على حائط قصر بالعقيق الكبير إلى جنب بيت عروة بن الزبير مكتوبا : « كم قد توارث هذا القصر من ملك فمات والوارث الباقي على الأثر »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فذكر أحاديث منها: وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنا أولى النّاس بعيسى ابن مريم. في الأولى والآخرة». قالوا: كيف يا رسول اللّه؟ قال: «الأنبياء إخوة من علّات. وأمّهاتهم شتّى ودينهم واحد، فليس بيننا نبيّ»)البخاري- الفتح 6 (3443)، مسلم (2365) واللفظ له.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ما حكم تسمية المولودة باسم“ميسانا“..اريد تسمية مولودتي بهذا الاسم بحثت عن المعنى ولم اجده....افيدوني ارجوكم وبارك الله فيكم
تاريخ: 19/2/13
عدد المشاهدات: 2159
رقم السؤال: 12315

 

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله وأصحابه الطاهرين وبعد:

يستحب للوالدين انتقاء الاسم الحسن للولد كمحمد وأحمد وابراهيم وهمام وحارث وعبد الله للذكور، وعبير ولين وميرة وميار وبيسان ومارية للإناث ونحو ذلك من الأسماء العصرية الجميلة التي تحمل معنى حسنا.

جاء عَنْ أَبِى الدَّرْدَاءِ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ (صلى الله عليه وسلم):«إِنَّكُمْ تُدْعَوْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبَائِكُمْ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءَكُمْ».[رواه أبو داود. قال ابن القيم الجوزية في تحفة المودود بأحكام المولود ص111:"رواه أبو داود بإسناد حسن"].

لذا يكره التسمي بـ ميسانا؛ لأن المعنى الأصلي لها التبختر والاختيال. والتبختر والاختيال من المعاني السلبية والصفات المذمومة التي يجب تركها. جاء في معجم مقاييس اللغة لابن فارس(5/289):"(ميس) الميم والياء والسين كلمةٌ تدلُّ على مَيَلان. ومَاسَ مَيَسانَا: تبختر".

على الآباء اختيار الاسم الحسن في اللفظ والمعنى في قالب النظر الشرعي واللسان العربي، فيكون: حسناً عذباً في اللسان، مقبولاً للأسماع، يحمل معنى شريفاً كريماً، ووصفاً خالياً مما دلت الشريعة على تحريمه أو كراهته، مثل: لوثة العجمة، وشوائب التشبه، والمعاني الرخوة.

ومعنى هذا ألا يُختار الاسم إلا وقد قلب النظر في سلامة لفظه ومعناه، على علم ووعي وإدراك. [انظر: تسمية المولود لبكر أبو زيد ص13]

والله تعالى أعلم

د.حسين وليد

9ربيع آخر1434هـ الموافق19/2/2013م