المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَى اللهِ -عَزَّ وَجَلَّ- سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ، تَكْشِفُ عَنْهُ كُرْبَةً، أَوْ تَقْضِي عَنْهُ دَيْنًا، أَوْ تَطْرُدُ عَنْهُ جُوعًا "
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن ، قال : أول ما يوضع في ميزان ابن آدم يوم القيامة نفقته على أهله إذا كانت من حلال
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي موسى- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «ثلاثة يؤتون أجرهم مرّتّين: رجل من أهل الكتاب آمن بنبيّه، وأدرك النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فآمن به واتّبعه وصدّقه فله أجران، وعبد مملوك أدّى حقّ اللّه تعالى وحقّ سيّده، فله أجران، ورجل له أمة فغذاها فأحسن غذاءها، ثمّ أدّبها فأحسن أدبها، ثمّ أعتقها وتزوّجها فله أجران». البخاري- الفتح 1 (97)، ومسلم (154) واللفظ له.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم
انا اعمل في شركة كبيرة , الشركة تعرض الدخول في صندوق استكمال קרן השתלמות , على ان يخصم من معاشي 2.5 % للصندوق وبالمقابل الشركة تدفع 7.5 % , اذا لم ادخل في الصندوق اخسر ال 7.5 % التي تدفعها الشركة

انا لا اتحكم اين يستثمر المال , ولكني استطيع اختيار الصندوق الذي يستثمر المال

هل يجوز الدخول في هذا الصندوق؟
هل يجوز الدخول في صندوق يستثمر في سندات(אג"ח) ؟
هل يجوز الدخول في صندوق يستثمر فقط الأوراق المالية(מניות)؟

ارجو الاجابة على الاسئلة ال 3 بنعم او لا ليكون الجواب واضح لان الخيار الوحيد هو اختيار طريقة الاستثمار (אג"ח او מניות) ولا يمكن معرفة باي الشركات سيكون الاستثمار
مع العلم اننا لا نملك الكثير من الخيارات في ظل الحكم الموجود
تاريخ: 26/7/13
عدد المشاهدات: 1973
رقم السؤال: 13531
الجواب


أولا : بالنسبة لشراء السندات الحكومية  فهذا حرام قطعاً لأنّه عبارة عن قرض ربوي .

ثانياً : بالنسبة لشراء الأسهم فينظر إلى محل نشاطها فإن كان محرماً فهذا حرام وإن كان مباحاً فهذا مباح وإن كان لا يعلم فلا يجوز شرعاً ، ولا يخفى عليك أنّ البنوك الربوية لا تتورع عن استثمارها في الحرام خصوصاً في بلادنا فاحذر وانتبه .

ثالثا : بالنسبة لصندوق الإستكمال فلا تجوز المشاركة فيه إلاّ إذا تيقنت أنّ ما تضعه من المال يستثمر في مباح وإلاّ فيحرم ، ولا شك أنّه يتعسر معرفة ذلك لعدم وجود رقابة شرعية عليها ولعدم اهتمام القائمين عليها  بنظر الشرع وأحكامه وضوابطه

 .

وفي نهاية المطاف نوصيك بتحرّي الحلال والإحتياط لدينك وأن تحرص على طهارة مالك من كلّ شائبة ، فإنّ الله تعالى يقول : " ومن يتق الله يجعل له مخرجاً ويرزقه من حيث لا يحتسب " ويقول النبي صلّى الله عليه وسلّم : " من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه " 

والله تعالى أعلم

د.مشهور فوّاز 


د.مشهور فوّاز