المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْبَرَصِ، وَالْجُنُونِ، وَالْجُذَامِ، وَمِنْ سَيِّئِ الأَسْقَامِ
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
زنيت مع خاطبي في فتره خطوبتنا وتبنا معا وزفافنا منتظر والاهل الملحدون لا يريدون ان يعقدون العقد الشرعي لنا لانهم خايفين من ان نتمادى في علاقتنا كازواج!وهم لا يعلمون باننا قد زنينا وتبنا! فلست عاهره انا ولا اعلم كيف سلمت نفسي لخاطبي قبل العقد! لكن كنت بعيده عن الدين ونفسيتي سيئه ومتعبه من الحياه فكانني انتقمت من نفسي باذلالها بتسليمي له نفسي!لكن تبنا واردنا الزواج وكانت حياتي جميله بعد توبتي لكن!!قرات صدفه موقع يفتي به شيخ من مذهب" الاباضيه"بان نكاح الزانيه لمن زنا بها حرام حتى لو تابا!
فتدمرت حياتي واصبحت اشك بزواجنا واخاف ان ابتعد عنه فانا لن ولم اعشق سواه ! فكيف اتنازل عنه! نحن تبنا معا! ثم ان نكاح الزانيه حرام على المومنين وليس على الزناه!فنكاحنا قبل توبتنا من الزنا حتى حلال لان كلانا زناه عير تايبين "الزانيه لا ينكحها الا زاني والمجلوده لا ينكحها الا مجلوده والخبيثين للخبيثات والطيبون للطيبات !اي نكاحنا قبل التوببه من الزنا حلال فكيف بعد التوبه من الزنا؟ما ذلك المذهب الاباضي!ولديهم فتاوي عجيبه غريبه !وهل بحاسبني ربي حسسب فتواهم ويعاقبني اذا تزوجت خاطبي ولم استمع لههم؟اجيبوني ارجوكم
تاريخ: 22/9/13
عدد المشاهدات: 2055
رقم السؤال: 13869
الجواب


الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمّد رسول الله وبعد :

اتفق الفقهاء أنّ المخطوبة أجنبية عن خاطبها قبل العقد  ، وبناءً عليه يحرم أن يختلي بها وأن تتبرج أمامه ومن باب أولى أن يضاجعها ويجامعها ، فإن فعل ذلك كأن جامعها قبل الدّخول فقد ارتكبا كبيرة من الكبائر  ، وعليهما أن يتوبا لله تعالى ، ولكن لا تحرم عليه المخطوبة باتفاق المذاهب الأربعة خصوصاً إذا تابا إلى الله تعالى .

ونريد أن نلفت انتباه الأخت السائلة بأنّه : نحن  أهل السنة والجماعة لنا مدارسنا الفقهية الخاصة وهي المذاهب الأربعة  لذا لا تبحثي عن أحكام في مدارس  أخرى .


والله تعالى أعلم

د.مشهور فوّاز

رئيس المجلس الإسلامي للإفتاء