المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا



الأقسام
حديث اليوم
عن أبي مسلم الخولاني أنه وقف على خربة فقال : « يا خربة (1) ، يا خربة أين أهلك ؟ ذهبوا وبقيت أعمالهم ، وانقطعت الشهوة وبقيت الخطيئة ، ابن آدم ترك الخطيئة أيسر من طلب التوبة » __________ (1) الخرب : البناء المتهدم
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفّر اللّه عنه كلّ سيّئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسّيّئة بمثلها، إلّا أن يتجاوز اللّه عنها»). [ البخاري- الفتح 1 (41) واللفظ له، ومسلم (129)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم، لدي سؤال بخصوص إفرازات المرأة المستمرة بكل الألوان (أصفر - أبيض- شفاف)، منذ سنين وأنا أعاني بالوضوء خمس مرات كل يوم ولكن لا أستطيع المتابعة على هذا المنوال لأنني بدأت أنفر من الصلاة بسبب الوضوء وهذا أصبح يهدد إيماني بأنه هل فعلا هذا ابتلاء من الله كما يقولون!! في العمل والجامعة أجد صعوبة كبيرة بالوضوء لكل صلاة وتبديل الفوط اعتقادا مني بنجاسة الإفرازات، لذلك سؤالي باختصار: هل هذه الإفرازات ناقضة للوضوء؟ وهل هي نجسة ويجب استعمال الفوط لوقاية الثوب منها بين كل صلاة وصلاة وانا خارج البيت؟
على سبيل المثال في زيارات الحرم القدسي الوضوء شبه مستحيل في الحرم مع ضيق وقت السفر وظروفه، ماذا عساي أفعل؟ أفيدوني رجاء!
ملاحظة: أرجو عدم تصنيف الإفرازات لإفرازات المهبل والشرج كباقي مجالس الإفتاء لأنني لا أستطيع التمييز. أرجو الإجابة بشكل عام وقاطع
بارك الله بكم
تاريخ: 14/6/17
عدد المشاهدات: 44
رقم السؤال: 23412
بسم الله الرّحمن الرّحيم 

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّدر رسول الله ، وبعد : 


إنّ هذه الإفرازات ليست ناقضة للوضوء ، وذلك لأنّه بعد استشارة أهل الإختصاص في المسألة فيما هل تخرج  هذه الإفرازات من باطن الفرج  ، أكّدوا أنّها  لا تخرج من باطن الفرج ،  ومعلوم أنّه لدى فقهاء الشافعية كما ذكر ابن حجر في التّحفة أنّ ما ينقض الوضوء هو ما خرج من باطن الفرج يقيناً ، وبناءً عليه طالما أنّه ليس متيقناً من موضع خروج هذه الإفرازات ، فلا تعتبر ناقضة للوضوء عند الشافعية .
وكذلك يمكن أن يستشف من مذهب  الحنفية أنّ هذه الإفرازات غير ناقضة للوضوء،  وذلك لأنهم اعتبروا هذه الإفرازات طاهرة غير نجسة، وإنما ينقض الوضوء عندهم الخارج النجس. 
ومعلوم أنّ هذا السائل اللزج الذي يخرج من المرأة إنما يفرزه المهبل ويخرج منه، بحيث لا يتنجس بمروره بمخرج البول والغائط كالحصاة، مما يعني طهارته.
 
جاء في الدر المختار في شرح تنوير الأبصار: " وينقضه خروج كل خارج نجس من المتوضئ الحي معتاداً أو لا من السبيلين أو لا ". انظر: [ حاشية ابن عابدين 1/84].  
 
ولا شك أنّ في هذا القول رفعاً للحرج   والمشقة عن المرأة، فالقول بفساد الوضوء بهذا النوع من الإفرازات فيه مشقة شديدة وعنت عليها، لأن خروجه ملازم لبعض النساء في حالة الصحة .
 
وهذا الإختيار هو ما  ذهب إليه فضيلة الشيخ مصطفى الزرقا، جاء في فتاويه (95): " إن هذا السائل اللزج الذي يخرج من المرأة في الحالات العادية ( لا في الحالات المرضية ) ليس بنجس شرعاً ولا ينقض وضوء المرأة ".