المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ "

الأقسام
حديث اليوم
قال بعض الحكماء : « رحم الله أمرأ أنبهته المواعظ ، وأحكمته التجارب ، وأدبته الحكم
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «يقول اللّه تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيّه من أهل الدّنيا ثمّ احتسبه إلّا الجنّة»). [ البخاري- الفتح 11 (6424)].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
هل يجوز الدعاء بأن يرزقني الله الولد (اي الذكر) ام من الأفضل ان يكون الدعاء عام؟
تاريخ: 29/11/17
عدد المشاهدات: 275
رقم السؤال: 23629

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

لا مانع من الدعاء بأن يرزقك الله تعالى مولوداً ذكراً والدّليل على ذلك أنّ  نبي الله زكريا عليه  الصّلاة والسلام طلب من الله تعالى أن يرزقه الولد الذكر حتى يرث عنه النبوة ويقوم بأداء أمانتها وحمل أعبائها ، قال الله  تعالى حكاية عن نبيّه زكريا صلّى الله عليه وسلّم : {وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِراً فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيّاً }[مريم5-6].

ولكن الأفضل التّسليم لله تعالى والرّضا  بعطائه ، فما يدريك ؟ لعلَّ الأنثى أنفع له وأبرّ به من الذكر، وكم إناث كنَّ خيراً من كثير من  الذكور؟ فكوني على مراد الله ولا تكوني على مراد نفسك.

والله تعالى أعلم

د. مشهور فوّاز محاجنه

رئيس المجلس الاسلامي للافتاء

21 محرم 1439 ه 
11.10.2017 م