المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
اللهم ادفع عنا البلاء والبراكين والزلازل والمحن وجميع الفتن ما ظهر منها وما بطن اللهم اني استودعك جميع المسلمين والمسلمات في بلاد المسلمين
الأقسام
حديث اليوم
قال محمد بن عجلان : إنما الكلام أربعة : أن تذكر الله وأن تقرأ القرآن وتسأل عن علم فتخبر به أو تكلم فيما يعنيك من أمر دنياك
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أم سلمة قالت دخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- على أبى سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال « إن الروح إذا قبض تبعه البصر ». فضج ناس من أهله فقال « لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يؤمنون على ما تقولون ». ثم قال « اللهم اغفر لأبى سلمة وارفع درجته فى المهديين واخلفه فى عقبه فى الغابرين واغفر لنا وله يا رب العالمين وافسح له فى قبره. ونور له فيه ». رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
1 - هل يحل للخطيبين الخروج سويا دون محرم في حال كتب الكتاب بواسطة المأذون والذي يدون في المحكمة، وما هي الامور التي تحلل لخطيبين وما هي الشروط المنوطة بكتب الكتاب؟
تاريخ: 10/1/18
عدد المشاهدات: 178
رقم السؤال: 23771

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

1. اتفق الفقهاء أنّ العقد إذا كان مستوفياً للأركان والشّروط فإنّ آثاره الشّرعية تترتب عليه مباشرة .

2.نحذّر من الفوضى في العلاقة بين العاقدين ولو كان العقد رسمياً لما في ذلك من أثر سلبي في استمرارية العقد ،  حيث أنّ عنصر الاشتياق يذوب مع الوقت خصوصاً إذا كانت فترة العقد طويلة ،  ومعلوم أنّ النفوس تتحول والقلوب  تتبدّل وقد أثبتت التّجربة أنّ الفوضى في العلاقة بين العاقدين من حيث الخروج معاً بلا محرم والمبالغة في التزين والخلوة وما يترتب على هذه الخلوات من تصرفات سببٌ رئيسيّ من أسباب عدم الاستمرار في العقد فضلاّ عمّا في ذلك من اساءة لسمعة الفتاة وفي كثير من الأحيان تكون الفتاة هي الضّحية .

3.لذا ينبغي أن يقتصر العاقدان فقط على ما يلي : 

لا بأس أن يجلسا بغرفة لوحدهما على أن يكون الباب مفتوحاً والأهل في البيت ، ولا مانع لو تزينت الفتاة بلا مبالغة وننصح بعدم الاكثار من ذلك وننصح باستثمار هذه الفترة لفهم كلّ منهما الآخر والمبادرة والاسهام في تعجيل الزّفاف . 

والله تعالى أعلم 

المجلس الاسلامي للافتاء

الثلاثاء 22 ربيع الآخر 1439 ه 
9.1.2017 م

المجلس الاسلامي للافتاء