المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
 الكيس الفطن والتاجر الشاطر من يحرص على واحدة من هؤلاء أو جميعهن: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعو له)

الأقسام
حديث اليوم
قال عمر بن عبد الله بن محمد العمري: رأيت على حائط قصر بالعقيق الكبير إلى جنب بيت عروة بن الزبير مكتوبا : « كم قد توارث هذا القصر من ملك فمات والوارث الباقي على الأثر »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فذكر أحاديث منها: وقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «أنا أولى النّاس بعيسى ابن مريم. في الأولى والآخرة». قالوا: كيف يا رسول اللّه؟ قال: «الأنبياء إخوة من علّات. وأمّهاتهم شتّى ودينهم واحد، فليس بيننا نبيّ»)البخاري- الفتح 6 (3443)، مسلم (2365) واللفظ له.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم

ما حكم من جامع زوجته وهي حائض ويعلم انها حائض ويعلم ادامه منتي عن ذلك ومن الكبائر ولكن لا يكترث لذلك ويريد إرضاء شهوته. ويكرر ذلك ولا ينتهي
تاريخ: 6/2/19
عدد المشاهدات: 790
رقم السؤال: 23785

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

يحرم جماع المرأة الحائض وهذا الفعل يعتبر كبيرة من الكبائر ولا يجوز للزوجة أن تمكّن زوجها من ذلك ويجب على الزّوج أن يتوب فوراً ويعاهد الله تعالى ألاّ يعود لهذا الفعل المذموم مرة اخرى . 

 
 قال تعالى : ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ) ( البقرة / 222 )

هذا وقد ذكر الأطباء أضراراً جسيمة قد تلحق بالمرأة نتيجة الجماع أثناء الحيض ، منها ما ذكره  الدكتور محمد علي البار :

1.امتداد الالتهابات إلى قناتي الرحم فتسدها ، مما قد يؤدّي إلى العقم أو إلى الحمل خارج الرحم ، وهو أخطر أنواع الحمل على الإطلاق .

2. امتداد الالتهاب إلى قناة مجرى البول ، فالمثانة فالحالبين فالكلى ، وأمراض الجهاز البولي خطيرة ومزمنة .

3. ازدياد الميكروبات في دم الحيض وخاصة ميكروب السيلان .

كذلك هنالك أضرار جسيمة تلحق بالزّوج نتيجة الجماع أثناء الحيض منها كما يقول د. البار : منها التهابات بالجهاز التناسلي تؤدّي للعقم فضلاً عن الآلام الشّديدة .

ويستحب أن يتصدق الزّوج كفارة عن ذنبه .

والله تعالى اعلم

المجلس الاسلامي للافتاء

د. مشهور فوّاز 

27 ربيع الآخر 1439 ه 
14.1.2017 م