المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
كان من دُعَاءِ رسول الله صلى الله عليه وسلم (اللهم إني أَعُوذُ بِكَ من زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ) .

الأقسام
حديث اليوم
قال عمرو بن قيس : « كان رجل من التابعين خيارا يقال له زيد الأعسم وقعت عليه صرة (1) وهو قائم يصلي فنظر فإذا فيها : اللهم إني أسألك يقين الصادقين ، وصدق الموقنين (2) ، وعمل الطائعين ، وخوف العاملين ، وعبادة الخاشعين ، وخشوع العابدين ، وإنابة المخبتين ، وإخبات المنيبين ، وإلحاقا برحمتك بالأحياء المرزوقين » __________ (1) الصرة : ما يجمع فيه الشيء ويُشدُّ (2) الموقن : الذي استقر الإيمان في قلبه مصحوبا بالتأكد والتسليم وعدم الشك أو الريبة
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول « لا إله إلا الله وحده أعز جنده ونصر عبده وغلب الأحزاب وحده فلا شىء بعده ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم

ما حكم من جامع زوجته وهي حائض ويعلم انها حائض ويعلم ادامه منتي عن ذلك ومن الكبائر ولكن لا يكترث لذلك ويريد إرضاء شهوته. ويكرر ذلك ولا ينتهي
تاريخ: 14/1/18
عدد المشاهدات: 256
رقم السؤال: 23785

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الحمد لله والصّلاة والسّلام على سيّدنا محمّد رسول الله ، وبعد : 

يحرم جماع المرأة الحائض وهذا الفعل يعتبر كبيرة من الكبائر ولا يجوز للزوجة أن تمكّن زوجها من ذلك ويجب على الزّوج أن يتوب فوراً ويعاهد الله تعالى ألاّ يعود لهذا الفعل المذموم مرة اخرى . 

 
 قال تعالى : ( وَيَسْأَلونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ ) ( البقرة / 222 )

هذا وقد ذكر الأطباء أضراراً جسيمة قد تلحق بالمرأة نتيجة الجماع أثناء الحيض ، منها ما ذكره  الدكتور محمد علي البار :

1.امتداد الالتهابات إلى قناتي الرحم فتسدها ، مما قد يؤدّي إلى العقم أو إلى الحمل خارج الرحم ، وهو أخطر أنواع الحمل على الإطلاق .

2. امتداد الالتهاب إلى قناة مجرى البول ، فالمثانة فالحالبين فالكلى ، وأمراض الجهاز البولي خطيرة ومزمنة .

3. ازدياد الميكروبات في دم الحيض وخاصة ميكروب السيلان .

كذلك هنالك أضرار جسيمة تلحق بالزّوج نتيجة الجماع أثناء الحيض منها كما يقول د. البار : منها التهابات بالجهاز التناسلي تؤدّي للعقم فضلاً عن الآلام الشّديدة .

ويستحب أن يتصدق الزّوج كفارة عن ذنبه .

والله تعالى اعلم

المجلس الاسلامي للافتاء

د. مشهور فوّاز 

27 ربيع الآخر 1439 ه 
14.1.2017 م