المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
قَالَ ٱلنَّبِيُّ - صَلَّى ٱللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم :تَسَحَّرُوا، فَإِنَّ فِي ٱلسُّحُورِ بَرَكَةً
الأقسام
حديث اليوم
عن حسين بن عبد الله بن عبيد الله بن عباس أنه قال لابن أخيه : « لأن يرى ثوبك على صاحبك أحسن من أن يرى عليك ، ولأن ترى دابتك تحت صاحبك أحسن من أن ترى تحتك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم: «من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا. ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا»)[ مسلم (2674) ].
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم
توفي والدي في شباط 2019 في دولة السويد التي انتقل إليها منذ عام 2015.
وترك لنا قليل من المال واغراض بسيطة.
سألته قبل وفاته عن ديونه فقال انه ليس عليه ديون، وسألته عن صيامه فقال ان عليه قضاء 10 سنوات لم يصم فيها بسبب طبيعة عمله الشاقة في التحميل والتنزيل والتعتيل سواءً حر او برد صيفا او شتاء.
وقد سألت والدتي عن صيامه وافطاره فقالت أنه لم يصم حتى عندما كان في البيت وليس لديه عمل فكان يفطر بدون عذر -فقط من أجل التدخين- وذلك اكثر من 40 سنة.
في آخر عشر سنوات تقريبا اصبح مريضا ولا يستطيع الصيام وقد دفع كفارة صبام هذه السنين.
سؤالي هو: هل يجب علينا أن ندفع كفارة الصيام عنه عن السنين الماضية- التي كان يفطر فيها بعذر صعوبة العمل الشاق وبدون عذر ايضا- مما تركه من مال او اشياء يمكن بيعها وتسديد دين الكفارة؟ أم أنه لا يجب دفع كفارة في حالة الافطار بدون عذر؟
سؤالي الثاني: اذا كان يجب دفع كفارة عن هذا الصيام فكيف يتم حساب الكفارة، هل تحسب بناء على الاسعار الحالية في البلد التي افطر فيها سابقا(سوريا)؟ أم أنه تحسب على قيمة كفارة الصيام في البلد التي توفي فيها(السويد)؟ وجزاكم الله خيرا.
تاريخ: 27/2/19
عدد المشاهدات: 153
رقم السؤال: 26467

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

نسأل الله تعالى أن يرحم والدكم رحمة واسعة .
من مات وعليه صيام - سواء أكان قد افطر بعذر أم بغير عذر - فإنّ أولياءه- إذا ترك تركة - ملزمون بأحد أمرين القضاء عنه أو دفع الفدية عن كل يوم أفطره بقدر المال الذي تركه .
فإن لم يترك تركة فانّه يستحب أن يصوم عنه أولياؤه أو يقضون ما فاته ولكن هذا لا يلزمهم بل يستحب .
اخي الكريم:
برّ الوالد يقتضي أن تدفع عن والدك  الفدية أو تقضي عنه  ولو لم يترك تركة أو ترك مالا لا يكفي لسداد جميع الأيام. 
فلطالما  سهر وتعب لأجلكم ومنع نفسه من الملذات لاجلكم..
ثم أنتم غير ملزمون بإخراج الفديات جميعا دفعة واحد فإنه بامكانكم التقسيط بحسب قدرتكم وبإمكانكم التنويع بين الصيام والفديات بمعنى أن تصوموا بعض الفوائت وتخرجوا الفدية عن البعض الآخر ..
وبإمكانكم توزيع الصيام على عدد من أفراد العائلة أو الأصدقاء.. وبإمكانكم توزيع القضاء على سنوات وليس بالضرورة سنة واحدة .. وبامكانكم اختيار الأيام التي يكون النهار فيها قصيراً .
- ملاحظة : الفدية تخرج في المكان الذي وجبت فيه على الشخص.