المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
رب اغفر وارحم، وتجاوز عمّا تعلم، انك انت الاعز الاكرم
الأقسام
حديث اليوم
عن أبي بن كعب قال : « ما ترك عبد شيئا لا يتركه إلا لله ، إلا آتاه الله ما هو خير منه من حيث لا يحتسب ، ولا تهاون به ، فأخذه من حيث لا ينبغي له ، إلا أتاه الله بما هو أشد عليه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى ذر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- سئل أى الكلام أفضل قال « ما اصطفى الله لملائكته أو لعباده سبحان الله وبحمده ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
في وقتِ غضَبٍ شديدٍ وَفَقْدِ السَّيطَرَةِ على نفسِي، قلتُ لزَوْجَتِي أنْتِ طَالِق، مَعَ العلم أنَّه تمَّ الدُّخُول بِهَا ، فهل يَقَعُ الطَّلَاقُ ؟
تاريخ: 14/10/20
عدد المشاهدات: 88
رقم السؤال: 39270

الجواب : الحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ، والصّلاةُ والسّلامُ على سيِّدِنَا محمّدٍ المبعوثِ رحمَةً للعَالَمِينَ ، وَبَعْدُ،

 فبدايةً نُؤَكِّدُ أنَّهُ لَا عبرةَ للغَضَبِ، ولَوْ كانَ شديدًا طالَـمَا أنَّ الزَّوْجَ بوعْيِه وإدراكِه، ولدَيْهِ القدرةُ على أنْ يسيطِرَ على ألفَاظِهِ وإرادَتِه، وأمَّا إذَا كانَ الزَّوجُ فاقدًا عقلَه ووعيَه والسيطرةَ على ألفَاظِه وإرادَتِه أثنَاءَ تلفُّظِه بالطَّلاقِ فَلَا يقعُ الطَّلَاقُ، ويجبُ أنْ يتوبَ الزَّوجُ مِنْ هذَا التَّلاعُبِ بألفَاظِ الطَّلاق .


ملاحظاتٌ مــهمَّةٌ:

الملاحظة الأولى : النِّظَام الإجرائيُّ عندَنَا في الإفتاء، لا بُدَّ من استحلافِ الزَّوْجِ أنَّه كان فاقدًا عقلَه ووعيَه والسيطرةً على ألفًاظِه.

الملاحظة الثَّانية : إذا كان الزَّوجُ بوعيِهِ وإدراكِهِ، ولديه القدرَةُ بأنْ يسيطرَ على ألفَاظِه وإرادَتِه، فإنَّ هذه تُحْسَبُ طلقَةً واحدَةً، ويلزَمُه لإرجاعِهَا أنْ يقولَ لهَا: رجَّعْتُكِ لعِصْمَتِي، وذلك  قبلَ انتِهَاءِ العِدَّةِ، ويبقى طلقتَانِ إنْ تلفَّظَ بهمَا فَإِنَّها تحرُم عليْه نهائيًّا


29 رجب 1441 ه 24 آذار 2020 م