المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
(وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ رَسُولَ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) صلى الله عليك وسلم
الأقسام
حديث اليوم
مر سفيان الثوري بزياد بن كثير ، وهو يصف الصبيان للصلاة ويقول : استووا اعتدلوا سووا مناكبكم وأقدامكم ، اتكئ على رجلك اليسرى وانصب اليمنى وضع يديك على ركبتيك ولا تسلم حتى يسلم الإمام من كلا الجانبين فقام سفيان ينظر ثم قال : « بلغني أن الأدب يطفئ غضب الرب »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبيّ بن كعب- رضي اللّه عنه- قال: كان رجل من الأنصار بيته أقصى بيت في المدينة، فكان لا تخطئه الصّلاة مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فتوجّعنا له. فقلت له: يا فلان لو أنّك اشتريت حمارا يقيك من الرّمضاء، ويقيك من هوامّ الأرض. قال: أما واللّه! ما أحبّ أنّ بيتي مطنّب ببيت محمّد صلّى اللّه عليه وسلّم، قال: فحملت به حملا حتّى أتيت نبيّ اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم، فأخبرته. قال: فدعاه، فقال له مثل ذلك، وذكر له أنّه يرجو في أثره الأجر، فقال له النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم: «إنّ لك ما احتسبت». مسلم (663).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم اجراء عملية لتكبير الصدر؟
تاريخ: 18/11/20
عدد المشاهدات: 32
رقم السؤال: 39723

تقول السّائلةُ :  أنا امرأةٌ  متزوِّجةٌ، ووزنِي قليلٌ جدًّا، وبعدَ الانجابِ والرّضاعَةِ أصبحَ صدري ضامرًا  كالرِّجالِ تمامًا .

 زوجي يريدُني أنْ أجريَ عمليَّةً لتكبيرِ الصَّدرِ قليلاً، بحيث يظهرُ أنَّني أنْثَى، ولكنَّني سمعتُ أنَّ الأمرَ حرامٌ شرعًا، وأنَا محتارةٌ جدًّا والأمرُ يشكِّلُ لي ألـمًا نفسيًّا كبيرًا، وزوجي يعملُ في شركةٍ يهوديَّةٍ، وحولَهُ الكثيرُ من الفتنِ، وهو ملتزمٌ يحاولُ أنْ يعصِمَ نفسَه مِنَ الحرامِ بالحلالِ، أرشدْني ماذَا أفعلُ؟ أنا منهارةٌ جدًّا من شدَّةِ التَّفْكِير ؟
 
الجَوَابُ : الحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ، والصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ عَلَى سيِّدِنَا محمَّدٍ المبعوثِ رحمةً للعَالَمِينَ، وَبَعْدُ،

لا يجوزُ إجراءُ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ لتكبيرِ الثَّدْيِ إِلَّا إذا دعَتْ لذلِكَ  ضرورةٌ علاجيَّةٌ ؛ لإزالةِ عيبٍ أو نقصٍ بارزٍ لدى المرأةِ، وبناءً على الحالة المذكورةِ  في السُّؤَالِ فَإنَّه لا حرجَ شرعًا  بإجراءِ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ لتكبيرِ الثّديِ، طالما أنَّ الصَّدْرَ صغير،ٌ كما وردَ في المسألةِ أعلاهُ،  ويسبِّبُ الحرجَ والأذَى  النَّفْسِيَّ للمرأةِ، بشرطِ أن يغلِبَ على الظَّنِّ نجاحُ العمليَّةِ وَأَلَّا يترتَّبَ  على ذلك ضررٌ، وشريطةَ إِلَّا يمكنَ علاجُ هَذَا النَّقْصِ بوساطة الدُّهونِ والكريماتِ، وأنْ تتولَّى إجراءَ العمليَّةِ طبيبةٌ (امرأةٌ ) ولو كانتْ الطبيبَةُ غيرَ مُسْلِمَة  .