المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
داوم على (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) فلها سر عجيب في كشف الكرب، ونبأ عظيم في رفع المحن
الأقسام
حديث اليوم
قال سعيد بن العاص : « يا بني ، إن المكارم لو كانت سهلة يسيرة لسابقكم إليها اللئام ، ولكنها كريهة مرة لا يصبر عليها إلا من عرف فضلها ، ورجا ثوابها »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي محمد الحسن بن علي بن أبي طالب سبط رسول الله صلى الله عليه وسلم وريحانته رضي الله عنهما قال حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم: " دع ما يريبك إلى ما لا يريبك " رواه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما حكم الذكر الجماعي؟ وهل هذا بدعة كما يرى البعض؟ وما هي الأدلة على الجواز أو المنع؟
تاريخ: 24/3/09
عدد المشاهدات: 1114
رقم السؤال: 4976

 

بسم الله الرحمن الرحيم
ما هو حكم الذكر الجماعي ؟
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
الذكر الجماعي هو : ترديد جماعة من الناس آيات معينة أو أذكار معينة في وقت معين في ليل أو نهار .
ولقد ذهب جمهور أهل العلم إلى القول بجواز ذلك , كما ذكر النووي في شرح صحيح مسلم (17/21) . وانظر أيضاً : [ تحفة الأحوذي 9/319 , رسالة المسترشدين – للمحاسبي ص65 , الحاوي للفتاوى – للسيوطي 1/388 ] , وذلك لما يلي :
1- لما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( ... وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليه السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده , ومن أبطأ به عمله لم يسرع به نسبه ) . [ حديث رقم 2699 ] .
قال النووي : " وفي هذا دليل لفضل الاجتماع على تلاوة القرآن في المسجد , ويلحق بالمسجد في تحصيل هذه الفضيلة الاجتماع في مدرسة ورباط ونحوهما إن شاء الله تعالى " .
2- حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يقعد قوم يذكرون الله عز وجل إلا حفتهم الملائكة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده . [ رواه مسلم , حديث 2700 ] .
3- حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم عن رب العزة : ( وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه ) . [ أنظر فتح الباري 13/384 ] .
ولكن لا بد من مراعاة الشروط والضوابط التالية :
أ- أن يكون الذكر مشروعاً , بحيث لا يذكر الله تعالى إلا بما ورد في الكتاب الكريم والسنة المطهرة .
ب- لا بد من مراعاة سنن وآداب الذكر , فلا يجوز الصياح أثناءه ولا الرقص أو التمايل المفرط أو قرع الطبول أو التصفيق كما يفعله المبتدعة في حلق الذكر .
ت- لا يجوز اختلاط النساء بالرجال أثناء الذكر .
 
والله تعالى أعلم