المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
  إن مِن أعظم الذنوب بعد الشرك بالله : قتل مسلم بغير حق، قال تعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)
الأقسام
حديث اليوم
قال عون بن عبد الله : قال لقمان الحكيم لابنه : « الإيمان سبع حقائق ، ولكل حقيقة منها حقيقة ، اليقين ، والمخافة ، والمعرفة ، والهدى ، والعمل ، والتفكر ، والورع ، فحقيقة اليقين الصبر ، وحقيقة المخافة الطاعة ، وحقيقة المعرفة الإيمان وحقيقة الهدى البصيرة ، وحقيقة العمل النية وحقيقة التفكر الفطنة ، وحقيقة الورع العفاف »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة قال كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول « اللهم أصلح لى دينى الذى هو عصمة أمرى وأصلح لى دنياى التى فيها معاشى وأصلح لى آخرتى التى فيها معادى واجعل الحياة زيادة لى فى كل خير واجعل الموت راحة لى من كل شر ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ما الدليل على ان النظر الى الاحنبيات بجوز عند حاجة التعامل,هل كان ينظر عند الحاجة بعد الامر بغض البصر؟وشكرا.
تاريخ: 7/4/09
عدد المشاهدات: 1434
رقم السؤال: 5015

 

بسم الله الرحمن الرحيم
نظر الرجل إلى وجه المرأة الأجنبية
 
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :
- يجوز نظر الرجل إلى وجه وكف المرأة الأجنبية مع الكراهة إذا أمن الفتنة ومن غير شهوة عند : [الحنفية في رواية وهو الراجح ، و المالكية عند هم تفصيل ؛ حيث أجازوا النظر إلى وجه العجوز وكفيها , ومنعوا النظر إلى وجه الشابة وكفيها إلا لعذر كالخطبة والشهادة ، وفي المرجوح عند الشافعية ، وراوية عن القاضي من الحنابلة] .
- ويجوز باتفاق أهل العلم في المذاهب الأربعة نظر الرجل إلى المرأة الأجنبية للشهادة عليها ، أو لمعاملتها بيعاً وشراءً ، أو للخطبة ، أو المداواة .
- قال القاضي من الحنابلة : يحرم عليه ( الرجل ) النظر إلى ما عدا الوجه والكفين لأنه عورة ، ويباح له النظر إليهما مع الكراهة إذا أمن الفتنة ونظر لغير شهوة .
- لقوله تعالى : { ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن } . [ النور : 31 ] . قال ابن عباس : الوجه والكفين .
- وروت عائشة رضي الله عنها : أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في ثياب رقاق فأعرض عنها , وقال : ( يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لم يصلح أن يُرى منها إلا هذا – وأشار إلى وجهه وكفيه – ) . [رواه أبو بكر وغيره ، وأخرجه أبو داود في باب فيما تبدي المرأة من زينتها من كتاب اللباس ، والبيهقي في كتاب النكاح السنن الكبرى ] .
- ولأنه ليس بعورة فلم يحرم النظر إليه بغير ريبة كوجه الرجل .
- وفي شرح الكرخي عند الحنفية : النظر إلى وجه الأجنبية الحرة ليس بحرام ولكنه يكره لغير حاجة .
 
والله تعالى أعلى وأعلم