المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
(قُلْنَ حَاشَ للَّهِ مَاعَلِمْنَا عَلَيْهِ مِنْ سُو‌‌‌‌ءٍ) أفضل من يدافع عنك في غيابك هو أخلاقك الطيبة..
الأقسام
حديث اليوم
عن الحسين بن عبد الرحمن أنه قال : « كان يقال : كثرة الطعام تميت القلب ، كما أن كثرة الماء تميت الزرع »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
صحيح مسلم - (2 / 178) عن أبى بن كعب قال أبى فى ليلة القدر والله إنى لأعلمها وأكثر علمى هى الليلة التى أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بقيامها هى ليلة سبع وعشرين - وإنما شك شعبة فى هذا الحرف - هى الليلة التى أمرنا بها رسول الله -صلى الله عليه وسلم-. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم

ما الأفضل!! قراءة القرآن الكريم أو الذِكر المطلق أثناء أنتظار صلاة الفريضه بين الآذان والأقامه ؟؟
تاريخ: 4/5/10
عدد المشاهدات: 1094
رقم السؤال: 7286

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد :

بين الأذان والإقامة :

للمسلم أن يصلي نافلة ، فإذا كانت ركعتي السنة القبلية سنة مؤكدة كسنة الفجر والظهر فيقوم فيصليهما .

ويكثر في هذا الموطن من الدعاء ، فإن الدعاء في هذا الوقت لا يرد .

وله أن يقرأ شيئاً من القرآن الكريم ، أو يذكر الله تعالى فيسبّح ويحمد ويهلل ويكبر ويستغفر ويصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، من غير تشويش ولا إيذاء – كالقراءة بصوت عالٍ ، أو إخراج صوت بالسبحة ( المسبحة ) التي يسبح فيها – .

ولا يخرج من المسجد بعد الأذان من غير صلاة إلا لعذر وضرورة .

والله تعالى أعلم