المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان
الأقسام
حديث اليوم
قال سفيان بن عيينة : « عمل رجل منأهل الكوفة بخلق دني (1) ، فأعتق جار له جارية شكرا لله إذ عافاه من ذلك الخلق » __________ (1) الدني : الخسيس الحقير
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليقل خيراً أو ليصمت , ومن كان يوم بالله واليوم الاخر فليكرم جاره , ومن كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليكرم ضيفه "رواه البخاري ومسلم .
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم..

مشكلتي هي أنني أرتكب الذنوب والأعمال التي لا ترضي الله مع أني أعلم أنها خطأ قبل القيام بها.

ولكن أعلم أن الله غفور رحيم لذلك أكرر هذه الأخطاء لأني أعد بها أشخاص أعزهم.

لا أعلم حقاً كيف أكف عن هذه الذنوب رغم أني أعرف عظمتها وجزائها القاسي يوم الحساب.
وكثيراً ما أندم على هذا العمل وأشعر بالذنب الكبير إلا أني أعود وأرتكبه

أريدكم أن ترشدوني وتنصحوني لكيّ أكف عن هذه الذنوب لإني حقاً لا أستطيع التوقف عنها...

لإني حقاً حائرة في أمري وأشعر أن عدم توفيقي في حياتي ناتج عن هذه الذنوب...

أعينوني جزاكم الله.
تاريخ: 27/5/10
عدد المشاهدات: 1142
رقم السؤال: 7455

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وبعد:

 

 

ابتداء مجرد الاعتراف بالذنب هذا دليل على الخير الموجود عندك، ولكن لا يكفي ذلك فلا بد من الاقلاع عن الذنوب، فالنفس كالطفل إن عود الفطام انفطم، والنفس إن جاهدتها كفت عن المعاصي وإن أرسلت غاصت في المعاصي، لا بد من الصبر وحبس النفس عن الذنوب فترة من الزمن، وبعد ذلك ستعتاد بإذن الله على السداد والاستقامة.

نصيحتي ألا تعطي النفس ما تريد، واستعيني بالذكر والقرآن ة الاستماع للمواعظ الايمانية ومخالطة الصالحات.

والله تعالى أعلم