المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
أين ندمك على ذنوبك ؟ إلى متى تؤذي بالذنب نفسك، لا مع الصادقين لك قدم، و لا مع التائبين لك ندم، هلاّ بسطت في الدجى يداً سائلة، و أجريت في السّحَر دموعاً سائلة.
الأقسام
حديث اليوم
عن قيس بن أبي حازم ، قال : مر عمرو بن العاص ، رضي الله عنه ، على بغل ميت فقال لأصحابه : « والله لأن يأكل أحدكم من لحم هذا حتى يمتلئ خير له من أن يأكل لحم رجل مسلم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أبي هريرة- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «تفتح أبواب الجنّة يوم الاثنين، ويوم الخميس. فيغفر لكلّ عبد لا يشرك باللّه شيئا. إلّا رجلا كانت بينه وبين أخيه شحناء. فيقال: أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا. أنظروا هذين حتّى يصطلحا»)مسلم (2565).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم أنا رجل ابتليت بالوسواس القهري في أمور الطلاق و أنا يا شيخنا هذه الوساوس لا تتركني أبدا و جعلتني أنظر إلى تصرفات زوجتي بطريقة ناقدة في كل الأحوال. و الأفكار هذه تسترسل في عقلي برغم كل محاولاتي للتغلب عليها. راجعت طبيبا نفسيا و داومت على العلاج لسنة تقريبا و لكن التحسن كان بطيئا جدا. و توقفت عن العلاج منذ سنة بسبب مشاكل جانبية سببها لي العلاج. أنا يا شيخنا أكون في معظم الوقت أفكر في أمور الطلاق و تأخذني الأفكار فيه عند كل تصرف من زوجتي حتى لو كان تصرفا جيدا... و تبدأ أفكار الطلاق بتفسير و تأويل ما تقوله و تفعله زوجتي على أنها شئ سئ و تبدأ كلمات الطلاق بالتردد في نفسي و أحيانا ما أفكر به من كلمات و وساوس يظهر على لساتي... و بعد ذلك, و بمجرد أن أتنبه من هذه الوساوس, أغتم غما شديدا خوفا من أن يكون الطلاق قد وقع. أنا يا شيخنا لا أريد الطلاق أن يحدث, و لكني أحيانا ينطق لساني يما توسوس لي به نفسي من كلام الطلاق.. فهل يقع الطلاق بذلك؟ أنا دائما أحاول أن أردد قول (لا إله إلا الله) عندما تأتيني الوساوس خوفا من أن أنطقها و لكنني أحيانا أغفل عن ذلك؟ فبالله عليكم أفتوني
تاريخ: 22/7/10
عدد المشاهدات: 1302
رقم السؤال: 7891

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وبعد:

لا يقع الطلاق ولا يحسب لو تلفظت به؛ لأن ذلك فوق إرادتك.

والله تعالى أعلم