المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
من شِدَّة بُكَاء الرَّبِيع بن خثيّم في اللَّيل ، وكثرَة عِبَادَتِه ، وَطُولِ قِيَامِه ..سَألَتهُ أُمُه: هَل قَتَلتَ نَفسًا يا بُنيّ ؟ قال: نعم! قَتَلتُ نَفسِي بِالذُّنُوب ..

الأقسام
حديث اليوم
عن ابن عباس ، رضي الله عنه ، قال : « إذا أردت أن تذكر عيوب صاحبك فاذكر عيوبك »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
(عن أنس بن مالك- رضي اللّه عنه- قال: «كان أخوان على عهد النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فكان أحدهما يأتي النّبيّ والآخر يحترف فشكى المحترف أخاه إلى النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فقال: لعلّك ترزق به»)الترمذي (2345) وقال: هذا حديث حسن صحيح.يحترف: أي يكتسب من ههنا وههنا.
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، اتمنى من الذي سيجاوبني على اسئلتي ان لا يأتي بمادة يهلكني في قرائتها بل اريد ان تكتب لي بكلمات افهمها دون ان تخلط عليّ الامور واسأل الله أن يوفقك دائما أخي ، سؤالي هو ما هو الرياء وما هي انواعه؟ وكيف لي ان اعرف ان كنت أرائي ام لا؟ .. وجزاك الله خيرا
تاريخ: 4/5/11
عدد المشاهدات: 1755
رقم السؤال: 9736

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسولنا الأمين وعلى آله الطاهرين وبعد:

الرياء :

الرياء والرئاء بمعنى واحد، وهو التظاهر بالخير والصلاح وعمل البر ليطَّلع عليه الناس ويلهجوا بشكر فاعله، ولكن سرعان ما ينكشف أمر المرائي فيخسر ثواب الله وثناء الناس.

وقد ورد النهي عن ذلك وذم فاعله في خمسة مواضع من القرآن الكريم، نهى الله سبحانه وتعالى عن إنفاق المال والتصدق به تفاخراً ورياء .

قال تعالى :"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالأذَى كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْداً لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِمَّا كَسَبُوا وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ " (سورة البقرة الآية 264) .

وقال تعالى :" وَالَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلا بِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَنْ يَكُنْ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِيناً فَسَاءَ قَرِيناً" (سورة النساء الآية 38) .

ونهى أيضاً عن الرياء في العبادة والرياء في أدائها .

قال تعالى :" إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلا قَلِيلاً " (سورة النساء الآية 142) .

وقد نهى الله سبحانه وتعالى عبادة المؤمنين عن مجاراة ذوي البطر والرياء الصادين عن سبيل الله .

قال تعالى : " وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ خَرَجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ بَطَراً وَرِئَاءَ النَّاسِ وَيَصُدُّونَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَاللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ" (سورة الأنفال الآية 47) .

وقد جعل الله سبحانه وتعالى الرياء صفة من صفات المكذبين الذين توعدهم بالويل .

قال تعالى :" أَرَأَيْتَ الَّذِي يُكَذِّبُ بِالدِّينِ. فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ. وَلا يَحُضُّ عَلَى طَعَامِ الْمِسْكِينِ. فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ. الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ. الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ. وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ " (سورة الماعون الآيات 1-7) .

كفانا الله وإياكم شر الرياء، وجعل أعمالنا خالصة لوجهه الكريم .

أنواع الرياء

:النوع الأول:الرياء في الدين بالبدن:كإظهار التعب ليوهِمَ الناس أنه قام الليل،وإظهار الحزن ليوهِمَ الخلق أنه خائف من الله تعالى ومن عذابه،ومشفقٌ على حال الأمة.وإظهار النحول ليوهم الناس أنه مجتهدٌ في الصوم.

النوع الثاني:الرياء بالزي والهيئة:كحفّ الشارب وإعفاء اللحية وتقصير الثوب وإبقاء أثر السجود ولبس الثيا الغليظة، ليظهر للناس أنه زاهد في الدنيا وأن قلب متعلّق بالآخرة وأنه متّبعٌ للسنة المطهرة.

النوع الثالث:الرياء بالقول:كإظهار الوعظ والنطق بالحكمة ووحفظ الأحاديث ليوهم البشر أنه غزير العلم ومعنيٌّ بأحوال السلف.والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإظهر الغضب على المنكرات والمعاصي، وترقيق الصوت بالقرآن، وذلك كله ليوهم المسلمين أنه مشفقٌ من عذاب ربه.

النوع الرابع:الرياء بالعمل:كالمراءاة بالصلاة والتهجّد والحج والعمرة والصدقة وغيرها من العبادات.فإذا صلى بجانبِ أحدهم عالمٌ من أهل الدين، خشع في صلاته وأطرق رأسه، ولربما ذرفت عيناه، فإذا انصرف ذاك العالم أسرع في صلاته لا يدري ما يقول

.النوع الخامس:المراءاة بالأصحاب والزائرين:كالذي يجبر نفسه على زيارة أحد الصالحين أو العبّـاد، ليُقال: إنّ فلاناً زار فلاناً العابد الزاهد.
فإن ذهب بعدها زائراً لرئيس أو وزير، قيل: إنهم يتركون بزيارته لعظم مرتبته في الدين.وكالذي يكثر من ذكر الشيوخ والعلماء والفقهاء، ليُعْلِمَ الناس أنه صاحب علم ومعرفة ومخالطة لأهل العلم والفقه، فيكبر بذلك في نفوس الناس.
علينا جميعا تصحيح النيه وجعلها خالصة لله تعالي واليكم الحديث التالي عن النيه.


علامات الرياء

وعن أمير المؤمنين الفاروق عمر رضي الله عنه أنه رأى رجلاً يطأطئ – أي ينزل رأسه- رأسه في الصلاة، يظن أن ذلك هو تمامُ الخشوع في الصلاة،
فقال له الفاروق:"يا صاحب الرقبة، ارفع رقبتك! ليس الخشوع في الرقاب ولكن الخشوع في القلوب".

وعن أمير المؤمنين أبي السِبطيْنِ علي بن أبي طالبٍ رضي الله عنهم قال:"للمرائي ثلاث علامات: يكسل – أي يكسل عن العبادة- إذاكان وحده،وينشط إذا كان في الناس،ويزيد في العمل إذا أُثنيَ عليه –أي مدحه الناس-،وينقُصُ إذا ذّم".

وعن عكرمة رضي الله عنه:"إن الله يعطي العبد على نيته ما لا يعطيه على عمله، لأن النية لا رياء فيها".

وقال قتادة رضي الله عنه:"إذا راءى العبد يقول الله عزّ وجلّ: انظروا إلى عبدي يستهزئ بي".

أسباب الرياء

السبب الأول: حب المنزلة والجاه:وهو من خالط قلبه حب الدنيا وغمر روحه.

السبب الثاني: لذة المحمدة: كالذي يقاتل ليقال: شجاع. والذي ينفق ليقال: جواد كريم.

السبب الثالث: ذم الناس له: كالذي يصلي ويصوم كي لا يُتّهَمْ بالفسق والمعصية.

السبب الرابع: الطمع فيما عند الناس: وهو الذي يفعل ويفعل ليزوّجه الناس أو ليصلوه بالمال أو غيره.

علاج الرياء

العلاج الأول: كره المنزلة والجاه. ويكون ذلك بأن يعلم أن الدنيا ومناصبها ومُلهِياتها حقيرة ذليلة، وكما قال الحبيب صلى الله عليه وسلم:(الدنيا ملعونة ملعونٌ ما فيها، إلا ذكر الله وما ولاه وعالماً ومتعلماً)[رواه الترمذي وحسّنه الألباني]

فاجعل قلبك خالياً من الرغبات الدنيوية – قدر المستطاع- من حب المناصب وحب رفعة المنزلة..وروى الإمام أحمد: أن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كان بالبادية معتزلاً الفتنة، فجاءه ابنه عمر عندما تصالح أمير المؤمنين علي ومعاوية – رضي الله عنهما في عام الجماعة، فقال عمر لأبيه:"أنزلت في إبلك وغنمك وتركت الناس يتنازعون الملك بينهم؟"فضرب سعدٌ صدر ابنه، وقال:"أسكت سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الله يحب العبد التقي الغني الخفي". فالعاقل لا يعمل لدنيا فانية قد آن زوالها، ولكنه يسعى لحياة باقية قد آن أوانها..

العلاج الثاني: تساوِ المدح والذم عندك. أي ألا تكترث لمدح الناس وذمهم لك، فهما عندك سواء. فتُحسِنُ إلى من يُهينك كما تُحسِنُ إلى من يمدحك.
فأنت يا ابن آدم لست إلا من نطفة مذرة –أي منيّ-..وبعدها تصير جيفة قذرة.. وأنت الآن تحمل البول والعذِرة –أيغائط-.. فقف وتفكّر من أنت؟؟ وعلامَ تعاليك في الأرض؟؟ بمالٍ يفنى أم بنسب ينقطع أم بجاهٍ زائل ؟!
تفكّر في ذنوبك ومعاصيك!! أما تستحي أن تُحمد وأنت غارقٌ في لهوك؟! ولا تكترث لمن ذمّك وسبّك، لأن هذا الأمر يزيد من حسناتك إن صبرت، وهو كفارة لمعاصيك وذنوبك. ولو عيّرك أحدهم بشيء فيك وفضحك، فاحمد الله أنه لم يفضحك بشيءٍ أكبر وأشنع. وإن ذمك بشيءٍ فيك، فقد أهدى إليك عيوبك، وفطّنك لغفلتك ونبهك لهذه الخصلة الحقيرة، فكن فرِحاً بهذا الأمر ولا تكن جاهلاً، فعليك إنتهاز هذه الفرصة ولو أنها موجعة، فانتهزها بأن تنقي عيوبك التي عيّرك بها.فقد رُويَ أن أحد أجلاء التابعين موسى بن جعفر –من آل البيت- شتمه أحد الناس وهو بالمدينة، فأرسل موسى إلى الرجل سلة رطب، فعجب منه الناس، فقال: "أهدى إلي الرجل حسناته، أفلا أهديه شيئاً من الرُطَب". فإن شتمك كل البشر وأهانوك ولكن الله تعالى راضٍ عنك، فلا تحزن ولا تبالي..وإن مدحك الناس كلهم وأجلوا مكانك والله ساخط عليك، فلن ينفعك مدحُ مادحٍ ولا شفاعة شافع.

ليت الذي بيني وبين الله عامر ***** وبيني وبين العالمين خراب

إن صحّ منك الوُدُّ فالكلُّ هيّنٌ ***** وكل الذي فوق الترابِ تراب

العلاج الثالث: القناعة وقطع الطمع. وقد قيل: القناعة كنزٌ لا يَفنى. فقد قال الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:من أصبح منكم آمناً في سربه –أي آمناً في أهله-، معافىً في جسده، عنده قوتُ يومه، فكأنما حيزَتْ له الدنيا)
[رواه الترمذي وحسّنه الألباني] وهذا هو عين الرضا بقضاء الله تعالى، فإن رضيت عن الله رضي الله عنك، وإن رضي الله عنك فهي الفرحة والمسرّة الأبدية. وحتي تتم القناعة اعلم أن متاع الدنيا زائل، فلا تُتْعِب نفسك فيها، اجعل الدنيا في يدك لا في قلبك، واعلم أن ما عند الله خير وأبقى، وأن في الجنة ما لا عين رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على قلب بشر..
اعمل لدارٍ رضوان خازنها ***** والجار أحمدُ والرحمن عاليها
أرضٌ بها ذهبٌ والمِسكُ طينتها ***** والزعفران حشيشٌ نابتٌ فيها

 أنهارها لبنٌ محضٌ ومِن عسلٍ ***** والخمرُ يجري رحيقاً في مغانيها

فلا خير في دنيا كلها هم وغم وذنوب وإعراض،
وحيهلا بالحياة الأبدية فيها النظرة الإلهية والجيرة النبوية والزيجة الحُورانية..

العلاج الرابع: استذكار عقاب المرائي. فاعلم أن الرياء من أنواع الشِرك، فقد جاء أن الإمام الجليل الفُضَيْلُ بن عِياض رضي الله عنه قال:"من ترك عملاً مخافة إتهامه بالمراءاة فقد أشرك". فكيفَ إذاً بمَن يعمل ليراءي الناس ؟!فكيف بمَن لم يراعي حرمة الخالق وحدوده واستهان بأوامره ؟!(وإن الله إذا كان يوم القيامة ينزل إلى العباد ليقضي بينهم وكل أمة جاثية، فأول من يدعوا به رجل جمع القرآن، فيقول الله للقارئ: ألم أعلمك ما أنزلتُ على رسولي؟!قال: بلى يارب.قال: فماذا عملت بما علمت؟! قال: كنت أقومُ به آناء الليل وآناء النهار. فيقول الله له: كذبت، وتقول له الملائكة: كذبت.ويقول الله له: بل أردت أن يقال فلان قارئ، فقد قيل ذلك..ثم يُسحب به إلى النار-والعياذ بالله-.. ))[رواه الترمذي وصحّحه الألباني] يا ابن آدم إن جهنم قعرها بعيد..وحرها شديد.. ولها مقامع من حديد..تبطش بمن عن الصراط يحيد..

الدواء الخامس: إخفاء بعض العبادات. ففي هذا الموضع يجب غلق الأبواب على النوافل كما تُغلق على الفواحش..وذلك إلى حين يقنع القلب بعلم الله واطلاعه على عبادته، ولا تنازعه نفسه إلى طلب علم الخلقِ به..
وقد أمرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم بالصلاة –أي صلاة النافلة- في البيت بقوله:(صلوا في بيوتكم ولا تتخذوها قبوراً)
[رواه مسلم] فصلاة السرّ في البيت كصلاة النافلة والتهجّد بعيداً عن أعين الناس، تريح النفس وتجلو عناء الدنيا.. وصدقة السر لها فضل عظيم وقدر جليل، فهي تُظِلُّ صاحبها في ظل الجليل سبحانه وتعالى..

الدواء السادس (مهم): دفع خاطر الرياء في الحال. ولا بُدَّ من دفع الرياء بثلاث أمور:(أ) المعرفة (المرحلة الأولى): وهي معرفة مخاطر الرياء على القلب، وعلى مصير الإنسان في الدنيا والآخرة، وكيف أنه يجري بخفاء في القلوب. وتقوى المعرفة هذه بحب الله تعالى والتعلّق بالآخرة وبغض الدنيا والتفكّر في خلق الله.(ب) الكراهة (المرحلة الثانية): وهي كراهة وإنكار ما قد يكون مآل ومصير الإنسان إن راءى، وتكون هذه الكراهة قلبية، وهذه الكراهة هي ثمرة (للمعرفة). (جـ) الإباء (المرحلة الثالثة):وهو فعل العزم والتصميم والعقد على دفع الرياء ودحضه.وهذا الإباء إن وُجِدَ في صاحب همةٍ بُتِر أصل الرياء وفرعه.
والإباء ثمرة (الكراهة).

والله تعالى أعلم