المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
"إذا رأيتم الرَّجل يطيل الصَّمت، ويهرب من النَّاس، فاقتربوا منه فإنه يُلقَّى الحِكْمَة" - عمر بن عبد العزيز.

الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن بن علي ، قال : « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نلبس أجود ما نجد وأن نضحي بأسمن ما نجد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفّر اللّه عنه كلّ سيّئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسّيّئة بمثلها، إلّا أن يتجاوز اللّه عنها». زلفها: أي اقترفها وفعلها. البخاري- الفتح 1 (41) واللفظ له، ومسلم (129).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
أنا فتاة مسلمة أواجه مشكلة صعبة منذ مدة وقد أثرت هذه المشكلة على حياتي في نواح عديدة مشكلتي هي كالآتي: هناك فتاة منتسبة إلى عائلة ملتزمة بشكل عام،وهي مشتركة في النشاطات الإسلامية التي نقيمها في بلادنا بلاد الداخل هذه الفتاة قد باتت (حقيقة) مصدر إزعاج للآخرين وباتت الأخوة في الله مجرد كلمة لا أشعر بجزء بسيط منها وأنا منخرطة معها على عكس ما أشعره مع الاخريات!! باختصار هذه الفتاة جرحت أغلب الفتيات إن لم تكن قد جرحتنا كلنا بما تفعله من:ضرب(وأحيانا على الوجه!!)قرص وما شابه.. جرح بالكلمات مثل:إهانة امام الأخريات وتعريض الفتاة للسخرية أمام الأخريات وقد يصل الأمر إلى درجة البكاء من قبل الفتاة المجروحة!! الأمر قاسي وآمل أن تتفهموا..إن أمرنا بالمعروف فسنهان بشكل أكبر من البداية فنفضل الصمت أحيانا.. فتوجهنا إلى المسؤولة والمسؤولة أخبرت أمها ولكن أيضا لم يفلح توجهنا إليها شخصيا ولكن مشكلتها أنها لا تعترف بالخطأ وتتهم الغير أنا شخصيا أريد حل فلا أستطيع أن أستمر هكذا إلى الأبد فأسأل الله أن ييسر لي حلا شرعيا على أيديكم على ما يجب على فعله مفارقتها أم ماذا؟؟