المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
  إن مِن أعظم الذنوب بعد الشرك بالله : قتل مسلم بغير حق، قال تعالى : (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِداً فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَاباً عَظِيماً)
الأقسام
حديث اليوم
عن عبد الله بن المبارك ، أخبرنا سفيان ، قال : « كان يقال : حق الولد على والده أن يحسن اسمه وأن يزوجه إذا بلغ وأن يحججه وأن يحسن أدبه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن مالك بن أنس- رحمه اللّه تعالى- بلغه أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «تركت فيكم أمرين لن تضلّوا ما تمسكتم بهما: كتاب اللّه، وسنّة نبيّه صلّى اللّه عليه وسلّم». مالك في الموطأ، (ص 899) واللفظ له، وقال محقق «جامع الأصول»: وهو حديث حسن (جامع الأصول ص 277).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
أنا رجل عمري 31 سنة متزوج ولدي أولاد ، لم أحب زوجتي يوما رغم أنها لم تقصر معي في شيء، ومنذ سنتين لمحت فتاة بالصدفة وتعلق قلبي بها ولم تفارق تفكيري يوما ، سافرت زوجتي من أجل بعض الأوراق الإدارية وضلت هناك لمدة 6 أشهر ،في هذه الأثناء الصدفة جمعتني بالفتاة وكوني انتظرت رؤيتها منذ سنتين، سألت عنها وتمكنت من الحصول على رقم هاتفهاواتصلت بها ولم أصارحها بأني متزوج أحببتها وهي تعودت علي ولكني في الأخير صارحتها بأني رجل متزوج وكذبت عليها وأخبرتها بأن زوجتي تركتني وسافرت وأنا في مشاكل معها ،الشيطان جرني إلى المعصية وارتكبت الزنى معها وهتكت شرفها عن قصد مني، وبعد فترة علمت زوجتي بخيانتي لها وأنا صارحتها برغبتي بالإرتباط بالفتاة ولكنها خيرتني بينها وبين الفتاة ، وقرابة السنة لم أمسس زوجتي حتى أني أنام في غرفة أخرى، ونيتي تطليقها ماإن أوفر بيتا ، فكل ممتلكاتي باسم زوجتي (المنزل المحل السيارة )، لهذا لم أطلقها لحد الان ولم أستطع أن أفارق الفتاة ونيتي الزواج بها، لي الحق بالزواج من أخرى وزوجتي ترفض ، وأنا ضائع فالموت أهون علي من أن أعيش والفتاة بعيدة عني ، هل حرام إذا طلقت زوجتي من أجل الفتاة ؟