المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
"إذا رأيتم الرَّجل يطيل الصَّمت، ويهرب من النَّاس، فاقتربوا منه فإنه يُلقَّى الحِكْمَة" - عمر بن عبد العزيز.

الأقسام
حديث اليوم
عن الحسن بن علي ، قال : « أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نلبس أجود ما نجد وأن نضحي بأسمن ما نجد »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبي سعيد الخدريّ- رضي اللّه عنه- أنّه سمع رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم يقول: «إذا أسلم العبد فحسن إسلامه يكفّر اللّه عنه كلّ سيّئة كان زلفها وكان بعد ذلك القصاص: الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، والسّيّئة بمثلها، إلّا أن يتجاوز اللّه عنها». زلفها: أي اقترفها وفعلها. البخاري- الفتح 1 (41) واللفظ له، ومسلم (129).
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
فضيلة الشيخ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد: خطبتُ فتاة في التاسعة عشر من عمرها وأنا رجل في الثامنة والثلاثين - بعد أن اقترحتها علي أختي- وتزوجتُها شهرين فقط بعد الخطوبة، وهي على قدر لا بأس به من الأخلاق والجمال ولا أعيبُ عليها أمرا هاما في تصرفاتها. لكن بعد الزواج مباشرة، وجدتُ نفسي أنفر من زوجتي ولم تكن لدي رغبة كبيرة فيها، فلا تسرني رؤيتها (وجهها) إلا قليلا ولا تثيرني رؤية جسدها بالشكل الذي كنتُ أرجوه قبل الزواج ولا أجد متعة كبيرة في معاشرتها (وهي لا تجد تلك المتعة أيضا)، كما أنني لا أجالسها إلا نادرا ولا يحلو لي الحديث معها كثيرا، حيث أن اهتماماتنا مختلفة تماما خصوصا مع الفارق الكبير في السن والمستوى الدراسي بيننا. وبعد أن لاحظت زوجتي نفوري منها أصبحت عصبية وعبرت لي عن ندمها على الزواج مني، غير أنها تترجاني في كل مرة أن أُضفي على تعاملي معها شيئا من الرومانسية والحب مؤكدة ّأنها تحبني ولا تريد مفارقتي، غير أنني لا أجد في نفسي أي رغبة لملاطفتها، فأنا لا أحس لا بالحب ولا بالكراهية تجاهها. وفي ظل هذا الجو من الجفاء العاطفي مني تجاهها وعدم رغبتي فيها، يبدو أنه لا يمكننا العيش معا في سعادة وأنه من الأفضل لي ولها الانفصال بالتي هي أحسن ودون مشاكل، لعل الله يجعل لكل واحد منا مخرجا ويعوضه خيرا. ونفسي تميل كثيرا لهذا الحل. وعليه، أود استشارتكم في الأمر بالموازاة مع أدائي لصلاة الاستخارة لمعرفة ما إذا كان هذا الحل صائبا أم لا. فالرجاء إفادتي بالحكم الشرعي لهذه المسألة. وبارك الله فيكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.