المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
إن مشقة الطاعة تذهب ويبقى ثوابها.. وإن لذة المعاصي تذهب ويبقى عقابها..  كُن مع الله ولا تُبالي.. ومُدّ يديك إليه في ظُلُمات اللّيالي
الأقسام
حديث اليوم
قال عبد الرحمن بن زيد : « أول ما يعمل فيه العبد المؤمن بطنه ، فإن استقام له بطنه استقام له دينه ، وأن لم يستقم له بطنه لم يستقم له دينه »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن ابن عمر - رضى الله عنهما - أن رجالا من أصحاب النبى -صلى الله عليه وسلم- أروا ليلة القدر فى المنام فى السبع الأواخر فقال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- « أرى رؤياكم قد تواطأت فى السبع الأواخر فمن كان متحريها فليتحرها فى السبع الأواخر ».رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم, لدى سؤال حيرني كثير وانا الان في الشهر السابع من الحمل وفي حيرة من امري. عندما بلغت الثالثه عشرة, كنت جاهله بموضوع الطهارة, حيث انني كنت اعرف ان الحيض فقط ما يحمل مواصفات الحيض, وحتى قرأت حديث الرسول صل الله عليه وسلم الذي يتحدث عن مواصفات دم الحيض فتاكدت, ومن بعد ذلك قرات حديث السيدة عائشه عن الكدرة والصفرة انها لا تعتبر حيض بعد الطهر, ولهذا استنتجت ان ما افعله صحيح واني بامكاني صيام الايام التي ارى فيها كدرة وصفرة, عندما بلغت ال 23, وتزوجت, بدات اشك بموضوع الطهارة, حيث انني لم اعرف متتى اطهر كليا, فدائما كان حيضي 5 ايام, ولكن بعد الزواج كنت انتظر الى 7 ايام لاني لم اغتسل قبل الكدرة والصفرة. الى ان قرأت الفتوى التي تقول ان علامه الطهر اما الجفوف او القصه البيضاء, ولكن لم اعرف ابدأ متى يحدث الجفوف, لان الدم ينقطع وكنت ارى الجفوف واغتسل ولكن بعد ذلك ارى الكدرة او الصفره. قرات عده فتاوى وقرات ان ابن حزم قال ان الكدرة والصفرة لا تعتر حيضا. في شهر رمضان الفائت قضيت 7 ايام وليس خمسه, وما زلت في حيرة من امري, فانا لا اعرف هل كانت الكدرة والصفرة متواصله ام لا, وانا الان حامل واشرب الكثير من الماء ولربما لن استطيع صيام رمضان المقبل, ولا اريد ان يكون لي ديون على الله لاني اخاف ان لا يمد لي الله بالعمر. ارجوكم ساعدوني, والله انا في حيرة في امري.