المجلس الإسلامي للإفتاء-الداخل الفلسطيني 48
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
ابحث في بنك الفتاوى
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أحبُّ الكلامِ إلى اللهِ أربعٌ لا يضرُّك بأيِّهنَّ بدأتَ: سبحانَ اللهِ، والحمدُ للهِ، ولا إله إلا اللهُ، واللهُ أكبرُ "
الأقسام
حديث اليوم
قال عطاء بن المبارك : قال بعض العباد : « لما علمت أن ربي عز وجل يلي محاسبتي زال عني حزني ؛ لأن الكريم إذا حاسب عبده تفضل »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن أبى هريرة أن النبى -صلى الله عليه وسلم- كان يتعوذ من سوء القضاء ومن درك الشقاء ومن شماتة الأعداء ومن جهد البلاء. رواه مسلم
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
السلام عليكم ورحمة الله.. أود أن اطرح مشكلة بيني وبين زوجي, ولطالما عانيت منها منذ ايام الخطوبة. المشكلة أن زوجي الذي بعتبر متدين ومن أبناء الدعوة, يتكلم مع الفتيات عبر الانترنت, ولطالما وضحت له الحكم في ذلك ورفضي, ولكنه يبرر انه لا يقع في الخطأ بحديثه معهم. وللتوضيح أكثر, فانه ينتحل لقب اسلامي في المجموعة التي يشارك فيها على الفيسبوك, ومثلا يعلق بكلام فارغ ولا حاجة له عند الفتيات, ويتم بينهم كلام تافه, لا مبرر لأن يكون..فما شأن تلك الفتاة بأن تسأله عن حاله, أو يمازحها وتمازحه, والالفة والود ظاهر بينهم؟؟؟! وما يمقتني اكثر أن النقاشات المتجاوزة للحدود تكون في موضوعات تافهة مثل أكلة أعجب بها لديها, وحتى نقاشات في امور الدين!!!! أحاول اقناعه ان ما يقوم به يتم فيه التجاوز لضوابط العلاقة بين الجنسين, ولكنه يتجاهل الامر وكأنه أمر طبيعي, مع انني وضحت له مبدأئي منذ الخطوبة. المشكلة الاكبر اليوم, انه ينشغل بهذه الاحاديث في وقت ومكان شغله(وهو يعمل في مؤسسة اسلامية), واقول له انه بذلك يطعمنا حراما, ولكنه كذلك لا يقتنع ولا يلاقي للموضوع اهتمام. ارجو التوضيح الشافي, في هذه المسألة والمباشر, حتى افحم زوجي في هذه المسألة