المجلس الإسلامي للإفتاء-بيت المقدس
الرئيسية
بنك الفتاوى
الأسئلة والأجوبة
سؤال جديد
من نحن
اتصل بنا
 الكيس الفطن والتاجر الشاطر من يحرص على واحدة من هؤلاء أو جميعهن: (إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية وعلم ينتفع به وولد صالح يدعو له)

الأقسام
حديث اليوم
كان الحسن إذا رأى السحاب قال : « في هذا والله رزقكم ، ولكنكم تحرمونه بخطاياكم وذنوبكم »
فتوى اليوم
حكمة اليوم
عن عائشة- رضي اللّه عنها- قالت: جاءتني امرأة معها ابنتان تسألني، فلم تجد عندي غير تمرة واحدة، فأعطيتها، فقسمتها بين ابنتيها، ثمّ قامت فخرجت، فدخل النّبيّ صلّى اللّه عليه وسلّم فحدّثته. فقال: «من يلي من هذه البنات شيئا فأحسن إليهنّ كنّ له سترا من النّار». البخاري- الفتح 10 (5995) واللفظ له، ومسلم (2629)
حكمة اليوم
فيسبوك
تويتر
ا ◄ 
آخر الأسئلة   ترتيب
شيخنا الفاضل : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يا شيخ عند أمي مشكلة أرقتها وأرقتنا معها ولطالما طلبت مني أن أسأل مشايخ السعودية لكن لم يوفقني الله في ذلك إلى الآن وفقني إلى هاته الصفحة. القصة هي أن جدتي أم أمي تزوجت اثنان الأول ميت والثاني حي، الأول أنجبت منه أمي فقط وتوفي في الثورة التحريرية نحسبه شهيدا والله حسيبه ورحمه الله، أما الثاني أنجبت منه سبع بنات وذكر وتربو جميعا مع أمي كإخوة فعليين، لكن مع مرور الوقت خصصت الدولة الجزائرية لأرامل الشهداء مبلغ كل ثلاثة أشهر ومن بينهم جدتي ، ومع الوقت أصبح المبلغ كبيرا نوعا ما وتقول أمي أنها في زواجها لم تنفق عليها الكثير ثم بعد زواجها وأنجبتنا لم تعطها حقها من المال التي تتقضاه أمها بسبب أبيها المتوفى. فأمي تضيق ذرعا عندما ترى جدتي تصرف مالها على زوجها الثاني وبناته المتزوجات كذلك، وتقول هو مال أبي المستشهد لماذا يتمتع به من لا صلة له بتحرير الوطن، وتتركني في ضنك المعيشة أنا وأولادي طبعا أبي حي لكن دخله ضعيف. أمي دائما في مد وجزر في علاقتها مع أمها وزوجها الذي تناديه أبي وكون هناك مناوشات عديدة ويقولون لها ليس لك حق وحدك كلنا بناتها ونستحق أموالها. حاليا خصصت الدولة الجزائرية مبلغا ضئيلا لبنات الشهداء (كما يسمونهن) من بينهن أمي فهي إلى الآن لتزال تطالب بحقها وإن كانت في علاقة حسنة معهم ففي نفسها تقول والله لا أسامحهم عند الله. فما قولكم يا شيخ في هذه القضية؟ وهل لديها حق في مال أمها؟ وهل تطالب به؟